fbpx
وطنية

كورونا يمنع مهندسة من تتبع أشغال مشكوك فيها بالخميسات

حدر أعضاء في مجلس الخميسات، الرئيس بالنيابة الذي أشرت له وزارة الداخلية لتولي تسيير شؤون البلدية، مكان الرئيس الفعلي حميد بلفيل الذي مازال يرقد في مستشفى مولاي عبد الله بسلا بسبب اصابته بمرض كورونا، من السقوط في أول خطأ.
واستغلت مقاولة مكلفة ببعض جوانب تأهيل الخميسات، مرض الرئيس، وسعت الى استخلاص مستحقاتها، من دون أن تنتهي الأشغال، وهو ما يعد خرقا سافرا لقانون الصفقات.
وحسب دفتر التحملات، كان من المفروض على المقاولة، ان تنهي الأشغال في 19من مارس الماضي، لكن لم تحترم الأجال القانونية، وهو ما قد يعرضها لجزاءات قانونية.
وقال مستشار جماعي من مجلس الخميسات لموقع “الصباح”، ان الرخام الذي تم وضعه في احدى الساحات غير لائق، وأن الأعمدة الكهربائية التي تنصيبها لا تحترم المعايير الواردة في دفتر التحملات، كما أنه الى حدود الساعة، لم يتم وضع “البروجكتورات”، تماما كما هو الشأن بالنسبة للنافورة في ساحة حي السلام التي مازالت الأشغال بها عالقة.
يشار أن التقنية والمستشار والرئيس الذين يتابعون مسار الأشغال لمراقبة جودتها واين وصلت نسبة الأشغال فيها، مصابون كلهم بكورونا، ومازالوا يخضعون للعلاج بسلا.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى