fbpx
الأولى

إحباط إغراق مدن بالمخدرات

حجزت مصالح الأمن والدرك خلال اليومين الماضيين، كميات كبيرة من مخدر الشيرا، بحوزة بارونات، كانوا ينقلونها لتوزيعها بمختلف المدن، ناهيك عن إحباط عملية محاولات تهريبها إلى الجزائر، عبر الحدود الشرقية.
وأحيل متهمون، أول أمس (الأربعاء)، على النيابات العامة التابعة للنفوذ الترابي، بينما تعد مصالح الجمارك، مطالبها لتقديمها إلى المحكمة، قصد تحديد الغرامات ضد المشتبه فيهم.
ففي وجدة تمكنت وحدة تابعة للقوات المسلحة الملكية، تزاول مهامها بمركز المراقبة المسمى “الحوطية”، من إيقاف سيارة على متنها شخصان، حاولت استعمال المحور الطرقي العسكري، لعبور الحدود البرية نحو الجزائر، ما انتهى بتدخل عناصر الجيش، ليتم منعها وإيقاف راكبيها، إذ تبين أن الناقلة تحمل صفائح معدنية مزورة، ناهيك عن العثور على كمية من مخدر الشيرا، تزن 23 كيلوغراما، وهو ما دفع إلى اتخاذ المتعين وإحالة المتهمين على الدرك الملكي، الذي أنجز مساطر الاستماع إلى المتهمين.
وغير بعيد عن وجدة، تم حجز 92 كيلوغراما من مخدر الشيرا في بوعرفة، بمخبأ في منطقة “المعدر الحمر”، دائرة إيغيل. وعثر على كمية المخدرات المعبأة في أكياس، من قبل فرقة تابعة للقوات المسلحة الملكية للمدينة، قبل حجزها وإحالتها على المركز القضائي التابع للدرك الملكي، من أجل إجراء الأبحاث اللازمة قصد الوصول إلى المتهمين المتورطين في الاتجار فيها.
وبشفشاون، نفذت عملية أخرى قبل أربعة أيام، من قبل الدرك الملكي، بعد الاشتباه في حمولة بغل كان يسير لوحده بدوار بوهالة التابع لدائرة بني دركول، إذ بعد تفتيشه تبين أنه يحمل 20 كيلوغراما من الشيرا، عبارة عن مسحوق. وحجزت الدابة وحمولتها، لتشرع مصالح الدرك في البحث عن المتورطين في الجريمة.
وفي طنجة، حجزت مصالح الدرك 36 كيسا مملوءا بالمخدرات، داخل ناقلة مهملة، ويجري البحث لتحديد المتهمين، الذين يشتبه في أنهم يستعملون المسالك البحرية في التهريب، سيما بعد حجز معدات للإبحار.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى