fbpx
مجتمع

صراعات “السانديك” ترهن مصالح 230 أسرة بالبيضاء

يتطور صراع وكلاء اتحاد ملاك إقامات الأصيل بعين السبع بالدار البيضاء بسرعة، وقد يصل، في أي لحظة، إلى ردهات المحاكم، بعد الشكاية التي توصل بها وكيل الملك موقعة من طرف وكيل الشطر الثالث يتهم فيها أحدهم بانتحال صفة والنصب والاحتيال والتزوير واستعماله، على خلفية ضبط حارس يوزع وصولات وصفت بالمزورة في إقامات الشطر الثالث.
وقال قدور حبيبي، وكيل اتحاد الملاك الأصيل الشطر الثالث، إن إقامة الأصيل تتوزع على ثلاثة أشطر تضم حوالي 1200 شقة و200 محل تجاري، ويضم الشطر الثالث لوحده 320 شقة وحمام وصيدلية ومحلات تجارية، «لكن الأهم من ذلك، يقول حبيبي، أن لكل شطر أجهزة منتخبة وممثلين عنه يتمتعون بالاستقلالية الإدارية والمالية حسب قانون 00-18 المنظم للملكية المشتركة، وهو الواقع القانوني الذي يزعزع مصالح البعض ويريدون تجاوزه بكل الطرق».
وأثار حبيبي ثلاثة مشاكل أساسية مازالت عالقة وقد تنبئ بتطور الصراع بإقامة الأصيل، يتعلق الأول بعمليات «الاختراق» اليومية للشطر الثالث من طرف غرباء، أو «مبعوثين رسميين» يتصلون بالسكان ويعرضون عليهم خدماتهم، بل «تجرؤوا على تزوير وصولات خاصة باتحاد ملاك الشطر الثالث والنصب بها على السكان من أجل تسلم الوجيبات الشهرية، مؤكدا أن إحدى عمليات التصدي لواحد من هؤلاء الغرباء، انتهى بالاعتداء على وكيل الملك بواسطة سكين في يده اليسرى تطلب نقله إلى المستوى وتسلم شهادة عجز حددت في 22 يوما. وأكد حبيبي إن المشكل الثاني يتعلق بالاحتلال غير القانوني لشقة تابعة للشطر الثالث من طرف وكيل اتحاد الشطر الأول، مؤكدا أن عدة اتصالات جرت مع السلطات المحلية لإنهاء هذا الوضع غير القانوني وإعادة الشقة إلى أصحابها، كما حدث مع شقة أخرى تنازل عنها وكيل الشطر الأول إلى وكيل الطر الثالث بموجب وثيقة رسمية موقعة بتاريخ 21 يناير 2008. أما المشكل الثالث، فيتعلق بسياسية الكيل بمكيالين من طرف مقاطعة عين السبع  ومجلس المدينة التي انتهت من تسييج الحديقتين الموجودتين في الشطرين الأول والثاني من الإقامة، وإقصاء حديقة الشطر الثالث بشكل غير مفهوم، علما أن الأمر يتعلق بمشروع يندرج في إطار التوجهات الحكومية للحفاظ على البيئة، ممول من أموال دافعي الضرائب.
من جانبه، يعتبر عبد الرحيم الصوتي، المسؤول في مكتب اتحاد ملاك الشطر الأول، المعني الأساسي بهذه المشاكل أو الاتهامات، حسب وصف خصومه. وقال الصوتي، في اتصال للصباح به، إن لا علاقة له من بعيد أو قريب بموضوع الاعتداء بين شخصين يمكنهما اللجوء إلى القضاء وليس تعليق مشكلهما على شخص ثالث.
وأكد الصوتي أن هؤلاء لا يمثلون سكان الشطر الثالث «الذين أتوفر على عرائض باسمهم يضعون فيها الثقة على مكتب اتحاد ملاك الأصيل الأشطر الثلاثة، وبالتالي ليس من حقهم الاستيلاء على الشقتين المخصصتين للحراس، وليس من حقهم التقرير في مصير الإقامة أو اتخاذ أي إجراء باسم سكانها، وبيننا القضاء للحسم في هذا الموضوع في القريب العاجل».

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى