fbpx
الأولى

المغرب خسر لاعبا وربح مشجعا

الجامعة تعجز عن إثبات مغربية ريغاتان والجزائر تدخل على الخط

تبدد حلم أدريان ريغاتان، مهاجم تولوز الفرنسي، بارتداء القميص الوطني بشكل رسمي بعد أن شارك، الشهر الماضي، في مباراة إعدادية أمام توغو.
وحسب معلومات «الصباح»، فإن عائق الجنسية قد يحول دون دفاع ريغاتان عن الألوان الوطنية، بعد أن لاحت في الأفق معطيات جديدة، قد تحول وجهته صوب الجزائر.
وعكس ما أكد الناخب الوطني، رشيد الطاوسي، في ندوة صحافية عقدها بحر الأسبوع الجاري بالرباط، بأن استبعاد ريغاتان من لائحة

الأسود قرار تقني وأن اللاعب مازال صغير السن، وتنتظره فرص كثيرة مستقبلا، فإن صعوبات إدارية حالت دون تأكيد هويته المغربية.
واستنادا إلى مصادر متطابقة، فإن جدة ريغاتان من والدته، وتدعى «رقية»، مغربية الأصل، غادرت أرض الوطن، وتحديدا منطقة أرفود، عندما كان عمرها سنتين فقط، متجهة صوب الجزائر، وعندما دخلت إلى فرنسا كانت تتوفر على أوراق هوية جزائرية.
ورغم أن الجدة تؤكد أن أصولها مغربية، إلا أنها لا تتوفر على الوثائق التي تثبت ذلك، وبالتالي يتعذر على ابنتها، والدة ريغاتان، إثبات أصولها المغربية. ودخلت الصحافة الجزائرية على الخط، إذ ذكرت صحيفة «الهداف»، أن المنتخب المغربي فشل في إثبات هوية ريغاتان، واكتشف أنه جزائري. وطالبت المسؤولين في الاتحاد الجزائري لكرة القدم «فاف» بالإسراع باحتضان هذه الموهبة التي لم يعد أمامها سوى الدفاع عن الألوان الفرنسية أو الجزائرية.
وسبق لريغاتان أن كشف، عقب دعوته للمشاركة في مباراة توغو الإعدادية الشهر الماضي، أنه حفظ النشيد الوطني عن ظهر قلب، حتى يتسنى له ترديده عندما يشارك في أمم إفريقيا 2013.
كما غرد ريغاتان (21 سنة)، على صفحته في «تويتر»، عقب إعلان لائحة الأسماء المتوجهة إلى جنوب إفريقيا الأربعاء الماضي، أنه محبط لعدم وجود اسمه ضمنها، مضيفا «سأظل المشجع الأول للأسود في الكأس القارية».
يذكر أن أدريان ريغاتان (مواليد 22 غشت 1991 بمونبولييه) لفت الانتباه هذا الموسم في الدوري الممتاز الفرنسي بمستواه التقني والبدني، ما أثار من حوله الكثير من الإعجاب، وجعله محط أنظار العديد من الأندية الأوربية الكبيرة.

 

نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى