fbpx
الصباح الـتـربـوي

اليونيسف ترعى التعبئة حول المدرسة

نظمت المديرية المكلفة بمجال التواصل والشراكة بوزارة التربية الوطنية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، الأسبوع الماضي، الدورة الثانية للورشة التكوينية حول التواصل من أجل التنمية، وذلك بهدف تقاسم المشاريع التواصلية الخاصة بالتعبئة حول المدرسة، التي أعدها المكلفون بالاتصال على صعيد الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديرية المكلفة بالتواصل والشراكة بالإدارة المركزية، تبعا لدليل التخطيط الاستراتيجي للتواصل من أجل التنمية، المعتمد خلال الدورة الأولى. وقالت فاطمة وهمي، المديرة المكلفة بمجال التواصل والشراكة، إن الأهداف المنتظرة من الدورتين تتمثل في دعم القدرات التواصلية للمكلفين بالاتصال على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي للتمكن والتوفر على مشاريع دقيقة للتعبئة حول المدرسة تبعا للخصوصيات الجهوية والمحلية، ولحل الإشكالات الخاصة بهذه التعبئة وتدارك النقص الملاحظ فيها، عند إعمال إجراءات وتدابير برنامج عمل القطاع خلال سنوات 2013 -2016.
واستمع الحاضرون، خلال الدورة نفسها، إلى عدة عروض تمحورت حول مشاريع أعدها المكلفون بالاتصال بالأكاديميات بمشاركة زملائهم بالنيابات الإقليمية بعد مضاعفة التكوين سالف الذكر لفائدتهم،  تناولت مواضيع: المدارس الجماعاتية ومجال محو الأمية، ومشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية ومشاريع المؤسسات، والتكنولوجيات الحديثة كرافعة أساسية لدعم قدرات نساء التعليم، والتربية على وسائل الإعلام ومشروع تعبئة الشركاء والمتدخلين حول المدرسة المغربية.
من جهتهما، نوه كل من ألويس كاموراغيي، ممثل اليونيسف بالمغرب ومساعده جان بينوا مانهيس، بالأهمية التي توليها وزارة التربية الوطنية لمجال التواصل لبلوغ الأهداف من الإصلاحات التي يعرفها قطاع التربية والتكوين، معبرين عن دعم ومساندة اليونيسيف للوزارة في  تنمية النظام التربوي، وكذا المشاريع التواصلية التنموية للارتقاء بأدوار المدرسة المغربية، التي أعدها المكلفون بالاتصال، المشاركون في هذه الورشة.

ي . س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى