fbpx
وطنية

نقابة: سلامة أسرة التعليم خط أحمر

ردت نقابة تعليمية بقوة على بلاغ وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين، التي دعت فيه رجال ونساء التعليم، أول أمس (الأحد)، إلى الالتحاق بمقرات عملهم من أجل المشاركة في إعداد الدروس التربوية، والتهييء للمرحلة المقبلة.
وقالت النقابة الوطنية للتعليم، العضو في الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، في بيان أصدره مكتبها الجهوي بجهة سوس ماسة، ليلة أول أمس (الأحد)، إن «سلامة نساء ورجال التعليم خط أحمر، ونرفض المغامرة بصحتهم وسلامتهم، لأنه مس خطير مع سبق الإصرار والترصد بحياتهم»، على خلفية دعوة الوزارة الأساتذة للالتحاق بمقرات عملهم أمس (الاثنين).
ودعت النقابة نفسها، التي تملك منخرطين كثرا، نساء ورجال التعليم بجهة سوس ماسة إلى ـ»عدم المغامرة والمجازفة بحياتهم في غياب تام لكل وسائل الوقاية بالمؤسسات التعليمية، والبقاء في منازلهم، مع أخذ كل الاحتياطات اللازمة والضرورية لتفادي الإصابة بالوباء».
ولوحت نقابة التعليم نفسها، بـ»حق الرد النضالي والقانوني المناسب على كل محاولات التسلط والتعسف التي يمكن أن تمس كرامة وحقوق نساء ورجال التعليم، ومن أي جهة كانت».
وبينما استنكر البيان النقابي ما أسماه «استخفاف وزارة التربية الوطنية بصحة وسلامة نساء ورجال التعليم وبأبنائهم وعائلاتهم»، حمل الوزارة «العبث والارتجال ومسؤولية انعكاسات بلاغها السخيف والمستفز».
وينتظر أن تتقاطر بلاغات مشابهة من مكاتب نقابية تابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، أو الجامعة الوطنية للتعليم، أو موالية للاتحاد المغربي للشغل، أو الفدرالية الديمقراطية للشغل، أو الاتحاد الوطني للشغل، ترد على الوزارة التي لم تكن واضحة منذ البداية في قراراتها، بخصوص تعليق الدراسة، خصوصا مع أسرة التعليم.
واستغل بعض رجال التعليم، قرار الوزارة، القاضي بتعليق الدراسة، وانتقلوا إلى مدن بعيدة عن مقرات عملهم، لإحياء صلة الرحم مع العائلة والأحباء، وهو ما فطن له صناع القرار في الوزارة الوصية، وسارعوا إلى دعوة أسرة التعليم من إداريين وتربويين، إلى الالتحاق بمقرات العمل، مع تفعيل دور المفتشين على مستوى الأكاديميات.
وقررت الوزارة أن تظل جميع المؤسسات التعليمية ومؤسسات تكوين الأطر التابعة لقطاع التربية الوطنية مفتوحة في وجه كافة الأطر الإدارية والتربوية، من أجل ضمان الاستمرارية البيداغوجية التي ترتكز على التعليم عن بعد.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى