fbpx
الأولى

القتيل رقم 2

الإصابات ترتفع إلى 38 ومواطنون يحتاجون إلى قوة ردع كبرى

سجلت وزارة الصحة ثاني حالة وفاة لمصاب بفيروس “كورونا” المستجد، بعد أيام من وفاة امرأة مسنة (89 سنة) بالفيروس نفسه.
وقالت الوزارة، في بلاغ رسمي، إن الأمر يتعلق بمواطن مغربي من سلا كان يبلغ قيد حياته 75 سنة، وهو من الحالات المؤكدة المسجلة سابقا والقادمة من خارج المغرب، علما أنه لم تسجل، إلى حد الآن، سوى حالة مؤكدة واحدة لمواطنة مغربية مصابة عن طريق زوجها القادم من أوربا، بينما هناك حالة ثانية مشكوك في صحتها، إلى حين تجميع المعطيات.
ويعتبر توالي سقوط قتلى مؤشرا سيئا على الوضع، رغم أن الحالتين المسجلتين هما لمواطنين مسنين، ويعانيان أمراضا مزمنة أخرى سرعت وفاتهما، وهو ما أكدته الوزارة نفسها في البلاغ الخاص بوفاة مسنة حي التشارك بالبيضاء.
وذكر بلاغ الوزارة نفسه، أنه مصالحها سجلت حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس، تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور المغرب، لمواطن مغربي من البيضاء قادم من فرنسا حالته الصحية مستقرة ولا تدعو إلى القلق، ليصل عدد الإصابات المؤكدة في المغرب، إلى حدود كتابة هذه السطور، 38 إصابة.
وتوقعت وزارة الصحة، ضمن المخطط الوطني لمواجهة فيروس “كورونا”، أن ينتقل المغرب في أية لحظة إلى المستوى الثاني من الخطر، حين تصل الإصابات المؤكدة إلى المئات وعشرات الوفيات في ظرف وجيز، ما يجعل التطبيق الصارم للقرارات الحكومية والإجراءات الإحترازية التي أقدمت عليها الجهات الرسمية ضروريا لعدم الوصول إلى هذا التوقع السيء، أو التوقع الأسوأ، حين تصل الإصابات المؤكدة إلى 10 آلاف حالة.

ي. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى