fbpx
خاص

“كورونا” يوحد الرجاء والوداد

نجوم الفريقين والفصائل المساندة تدعو المواطنين إلى توخي الحذر

بحكم قاعدتهما الجماهيرية العريضة ، انخرط قطبا كرة القدم المغربية، الرجاء و الوداد الرياضيان، في الحملة التحسيسية والتوعوية حول طرق الوقاية والتصدي لفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد- 19)، حرصا على سلامة وأمن المواطنين المغاربة.

شرع نادي الرجاء الرياضي منذ الأحد الماضي، في نشر سلسلة من التدوينات عبر الحسابات الرسمية للفريق على مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبا جميع المواطنين المغاربة في مختلف ربوع المملكة بالانخراط في هذه الحملة، و هزم الفيروس المستجد.
وتفعيلا للتوجيهات والإرشادات الموجهة للحد من انتشار فيروس كورونا من قبل السلطات الرسمية في المملكة، فقد طالب الرجاء التلاميذ بالبقاء في بيوتهم و مواصلة الدراسة عن بعد، مشددا على أن هذه الفترة ليست بمثابة عطلة دراسية.
ومن ضمن الإرشادات التي أشار إليها الفريق في تدويناته، الحرص على ضرورة غسل اليدين بانتظام بالماء و الصابون، أو باستخدام معقم اليدين.
و تجاوبا مع الإجراءات الاستباقية و الاحترازية التي تم اتخاذها على المستوى الوطني للوقاية والتصدي لانتشار فيروس “كورونا، قررت إدارة الرجاء، اتخاذ عدة إجراءات هامة بهدف حماية اللاعبين والعاملين في النادي خلال الفترة المقبلة، من أهمها تعليق الأنشطة الرياضية لمختلف الفئات العمرية للنادي سواء تلك المتعلقة بمدرسة كرة القدم ومركز التكوين بالوازيس، وكذا تعليق أنشطة الفريق الأول للنادي وتسريح اللاعبين، إلى أجل غير مسمى.
وتحت شعار “معا ﺳﻨﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺑﺎﺀ”، انخرط نادي الوداد الرياضي بدوره في الحملة التحسيسية والتوعوية، التي أطلقتها السلطات المغربية حول طرق الوقاية و التصدي لفيروس “كورونا”، إذ نشر عبر صفحته الرسمية، بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، صورة تضم مجموعة من التدابير الوقائية لتفادي الإصابة بالفيروس.
وشدد النادي الأحمر في تدوينة بالمناسبة على ضرورة التقيد بالتوجيهات والإرشادات التي ينبغي الالتزام بها للحد من انتشار هذا الفيروس .
وأعلن المكتب المسير للوداد، في وقت سابق أنه تقرر إيقاف الأنشطة الرياضية الخاصة بجميع الفئات السنية للمدرسة، تماشيا مع التدابير الوقائية والاحترازية المتخذة من وزارة الصحة والأجهزة الوصية.
وانضم فصيل المشجعين (وينرز) المساند لفريق الوداد إلى الحملة التحسيسية والتوعوية حول طرق الوقاية و التصدي لفيروس “كورونا”، إذ أصدر بلاغا أعرب من خلاله عن استعداد أعضائه التام للانخراط والمشاركة في أي أعمال تطوعية.
ونصح الفصيل المواطنين بضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة والإجراءات الاحترازية الضرورية والتقيد بالتعاليم، التي تصدرها الجهات المسؤولة، مشددا على ضرورة “الكف عن نشر الشائعات والأخبار المغلوطة و التخلي عن ثقافة السخرية والاستهزاء بالوباء، و الحد من التهافت من أجل تكديس المواد الغذائية».
كما انخرط نجوم الفريقين في العملية، في مقدمتهم العميد متولي، الذي نشر تدوينة عبر حسابه الخاص يدعو فيها المواطنين إلى الالتزام بتعليمات السلطات، وعدم الانصياع وراء الشائعات التي تثير البلبلة.
وسار إبراهيم النقاش، عميد الوداد على النهج نفسه، حينما دعا المواطنين إلى توخي الحذر، والتعامل بالكثير من الحذر، والأمر ذاته بالنسبة لصلاح الدين السعيدي، الذي نبه إلى خطورة الموقف، والتعامل مع الموضوع بالكثير من الجدية.
نور الدين الكرف

تفعيل بلاغ الداخلية
أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السبت الماضي في بلاغ لها، عن توقيف جميع مباريات كرة القدم بكل فئاتها حتى إشعار آخر.
ويأتي ذلك تفعيلا لبلاغ وزارة الداخلية التي أعلنت من خلاله أنه تقرر، وحتى إشعار آخر، منع جميع التجمعات العمومية التي يشارك فيها 50 شخصا فما فوق، في إطار التدابير الاحترازية المتخذة لمواجهة الوضع الاستثنائي المتعلق بخطر تفشي فيروس كورونا المستجد على مستوى التراب الوطني.
وأوضح البلاغ، أنه تقرر أيضا وحتى إشعار آخر إلغاء جميع التظاهرات واللقاءات الرياضية والثقافية والعروض الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى