fbpx
وطنية

3 أسئلة: بعض النقابات ترفع مطالب غير وجيهة

هل صحيح أن دوافع الإضراب الذي يخوضه مهنيو النقل الطرقي سياسية كما يقول الوزير رباح؟
ليس في ذلك شك فدوافعهم كانت سياسية محضة، وللأسف فقد شارك معهم أعضاء في النقابات التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، وهذا ما أثار استغرابنا، إذ ساهم الفرع الإقليمي بكل من البيضاء والرباط في هذا الإضراب، فقد خرجوا يحملون مطالب لا أساس لها ولا علاقة لها بموضوع ملف دفتر التحملات الخاص، وحتى النقابات الأخرى لم تكن لها مطالب متينة ووجيهة. ولم يسبق أن وصلنا إلى هذا الوضع، فهدفنا كان دوما هو القطع مع الريع المرتبط بمنح المأذونيات، وأن يتم منع كل ما يرافقه من شروط تُفرض على المهنيين مثل «الحلاوة» وغيرها، إضافة إلى تشريد أسر مهنيي النقل الطرقي، وذلك عند انتهاء مدة كراء المأذونية فمالكها يسترجعها وقد لا يعيد كراءها للسائق الأول وهكذا دواليك إلى أن ينتهي الأمر بتشريد عدة أسر، فمقابل كل مأذونية تُمنح لابد وأن يتم تشريد ثلاث أو أربع أسر. الحمد لله هناك تفكير في مراجعة هذا الأمر ووضع دفتر تحملات، وهو أمر يقتضي أن نبتهج له وليس الخروج في إضرابات.

هل تعتقد أن الحكومة والوزارة الوصية ستوفيان بالتزاماتهما في هذا الباب؟
على أرض الواقع نلاحظ أن رئيس الحكومة اتخذ مجموعة من القرارات، في ملفات لا علاقة لها بالنقل، وأوفى بها، أو أن عملية تنفيذها جارية، كما أنه صارح المغاربة في عدة ملفات أخرى، مثل الضريبة على الثروة. الشيء الوحيد الذي نؤاخذ عليه هذه الحكومة هو تأخرها في تفعيل مطلب وضع دفتر تحملات خاص بمأذونيات النقل، كما انها لم تأخذ مقترحاتنا في هذا الصدد، ونحن على استعداد للمساهمة في النقاش الدائر حول هذا الموضوع وإثرائه، فريع المأذونيات له تأثير سلبي جدا على الاقتصاد الوطني، وتنظيمها من شأنه إنعاش الاقتصاد الوطني، علما أن مهنيي قطاع النقل يصلون إلى 350 ألف شخص، وفق الإحصائيات الرسمية.

 وفي حال لم يكن هناك تفاهم مع الجهات الوصية حول بنود الملف المطلبي ما هي الخطوات التي ستلجؤون إليها؟
 دعني أخبرك أمرا، أن بعض مهنيي النقل الطرقي، خاصة سائقي سيارات الأجرة الكبيرة، ليس لهم غيرة وطنية ويستغلون أي فرصة للزيادة على المواطن، كما حدث عند الزيادة الحكومية في أسعار المحروقات، والأمر نفسه يحدث في أي ملف. نحن نرى أن رئيس الحكومة قطع على نفسه وعودا وسيفي بها، كما أكد لنا ذلك خلال اللقاء الحبي الذي جمعنا به (أول أمس الاثنين).  

أجرى الحوار: محمد أرحمني

العياشي أولاد جمعة, كاتب إقليمي بسلا لنقابة النقل التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق