fbpx
وطنية

تكريم الصباح بدبي لمناسبة “فكر 11”

 

مؤسسة الفكر العربي تطلق التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية

 

أطلقت مؤسسة الفكر العربي، أخيرا، التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية، الأول من نوعه الذي تُطلقه مؤسّسة ثقافية عربية بتمويل عربي، والذي جاء هذا العام تحت عنوان “الاقتصاد العربي القائم على المعرفة”، وهو يغطي واقع التنمية الثقافية في حوالي 20 دولة عربية.
وشهد إطلاق التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية، تكريم رؤساء الصحف الراعية للتقرير، فسلم الأمير خالد الفيصل دروعًا إلى كل من إبراهيم الكندي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة عُمان الثقافية للنشر والإعلان، ورئيس تحرير صحيفة البيان الإماراتية، ضاعن شاهين، ورئيس تحرير صحيفة الأيام البحرينية، عيسى الشاجي، ورئيس تحرير صحيفة “الصباح” خالد الحري، ورئيس تحرير مجلة دبي الثقافية، سيف المري، وحاتم مؤمنة، مدير عام مؤسسة عسير للصحافة والنشر.
وأكد الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي الدكتور سليمان عبد المنعم على أهمية الاحتفالية التي تأتي مكمّلة لمشروع “بدا صعب التحقق، قبل خمس سنوات”، مرجعًا الفضل إلى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل الذي قطع أي تردّد في هذا المجال، من خلال المؤازرة الحثيثة التي قدّمها لتطبيق الفكرة.
من جهته، أثنى الأمير خالد الفيصل على الجهود التي أنتجت التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية، وأكد أهمية إطلاق التقرير السنوي، معربًا عن تفاؤله بمثل هذه الخطوات البنّاءة التي تحد من التشاؤم الطاغي على واقع “النهوض باللغة العربية”، مضيفًا أن التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية يختلف عن التقارير السابقة، إذ أنه حظي بقبول كبير وبإشادة كل من اطلع عليه في العالم العربي. وأشار الأمير خالد الفيصل إلى أنه خلال زيارته لإحدى ورش العمل الشبابية التي عُقدت أمس على هامش “فكر11″، أنه أكد للشباب المشاركين الآمال المعقودة عليه، إذ توجّه إليهم بالقول: أنتم مستقبل هذه الأمة، وما تفعله مؤسسة الفكر العربي هو للمستقبل، وأنتم المستقبل أنتم الباقون ونحن ذاهبون.
وأضاف “قلت لهم إننا نعدّهم لمستقبلهم، إنهم شبابنا ومستقبلنا وأصحاب القيادة في الغد. وعبّر سموه عن فخره بالشباب بالقول “في الحقيقة يجب أن أقول لكم بكل صراحة إن ما وجدته من الشباب المشاركين من 20 قطرا عربيا مدعاة فخر وأقول لكم يجب أن تفخروا بأولادكم وبأحفادكم. وأضاف “في جميع التقارير التي قُدمت عن المؤسسة كانت لنا مفاجأة والمفاجأة الحقيقية تكمن في الحقائق، لأن التقارير لا تحوي تعليقا أو نقدا هي فقط إعلان عن واقع الثقافة والفكر في العالم العربي، وفي هذا التقرير ستجدون مفاجآت كبرى في المجال الثقافي في التنمية في الدول العربية، وأن هناك دولاً صغيرة تختلف عن الدول الكبيرة بالشكل الإيجابي، متمنيًا أن يتم الاطلاع على التقرير من أصحاب القرار، وأن تأخذه الجهات الحكومية المختصة على محمل الجد، وأن تطلع عليه لما يشمله من آراء للإنسان العربي المثقف، داعيًا وزراء الثقافة في العالم العربي إلى الاطلاع على التقرير وأخذه على محمل الجد.

الصباح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق