fbpx
وطنية

مهنيو النقل الطرقي يعلقون إضرابهم

قرر مهنيو النقل الطرقي، المضربون عن العمل منذ الجمعة الماضي، تعليق إضرابهم مباشرة بعد لقاء جمعهم بعزيز رباح، وزير التجهيز والنقل، دام سبع ساعات متواصلة.
وقال محمد الخلوفي، الرئيس المنتدب للجامعة الوطنية لنقابات النقل العمومي على الطرق، إن المهنيين علقوا الإضراب بعد الوصول إلى حلول لملفهم المطلبي، والتي من أجلها خاضوا الإضراب الوطني، وشلوا حركة النقل الطرقي.
وأوضح الخلوفي في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح”، أن بعد الإعلان عن تمديد الإضراب 72 ساعة، توصل المهنيون بدعوة لحضور لقاء مع الوزير، من أجل تدارس مقتضيات دفتر التحملات، مشيرا إلى أن الاجتماع تمحور حول 3 نقط أساسية، أولها إصلاح وتأطير وتأهيل القطاع، إذ تشمل النقطة أيضا جمع المقاولات الصغرى، لتصبح مقاولات وشركات من أجل توحيد قوتها.
وأضاف أن النقطة الثانية تجلت في طريقة منح الرخص في حالة شهد القطاع خصاصا، مؤكدة أنه تم الاتفاق على أن تراعى الحقوق المكتسبة للمهنيين، وتعتمد على الشفافية والتنافسية وتكافؤ الفرص، “اتفقنا على أن تكون الأسبقية للمهنيين الذين يتوفرون على خبرة لا تقل عن 5 سنوات، إلى جانب تحصين القطاع من الشركات الدولية، التي، غالبا، ستفرض مواقفها على المهنيين، الأمر الذي يرفضونه”.
 واعتبر المتحدث ذاته أنه خلال الاجتماع تطرق طرفان إلى نقطة ثالثة تتعلق بإعطاء مهلة للمهنيين من أجل تدارس دفتر التحملات، على أساس إشراكهم في تعديله، مؤكدا أن لجنة مشتركة تجمع المهنيين والوزارة الوصية، تحت إشراف عزيز رباح، ستدرس تلك المقترحات.
إلى ذلك، كان مهنيو النقل الطرقي، المضربون عن العمل منذ  الجمعة الماضي، مددوا الإضراب 72 ساعة، احتجاجا على القرار الحكومي المتعلق بوضع دفاتر التحملات الخاصة بالقطاع، دون إشراك المهنيين.
واعتبر المحتجون أنهم ارتأوا ذلك  بعد أن لمسوا أن وزارة  التجهيز والنقل مازالت ترفض إيجاد حلول جذرية تهم ملفهم المطلبي، كما كانوا يعتزمون تنظيم مسيرة احتجاجية في اتجاه الرباط.
وشل إضراب المهنيين المنضوين تحت لواء الجامعة الوطنية لنقابات أرباب النقل العمومي على الطرق بالمغرب، والجامعة الوطنية للنقل الطرقي للمسافرين، والنقابة الوطنية لمستثمري المقاولات الصغرى للنقل الطرقي للمسافرين، حركة النقل الطرقي، سيما أنهم خلال لقاء جمعهم بالوزير، تعهد فيه الأخير بإشراكهم من أجل تعديل ما جاء به دفتر التحملات، ففوجئوا بالإعلان عن استغلال النقل العمومي المنتظم، للمستثمرين المهتمين بالقطاع، على صفحات الجرائد.
يشار إلى أن سائقي سيارات الأجرة، أعلنوا انضمامهم إلى إضراب النقل الطرقي، قبل أن يعلقوا، بدورهم، الإضراب، بعد لقاء جمعهم بالوزير.
وجاء في بيان مشترك لوزارة التجهيز والنقل، وممثلي مهنيي سيارات الأجرة٬ أن الاجتماع خصص لتدارس مقتضيات دفتر التحملات الخاص بالعالم القروي٬ مشيرا إلى أن الطرفين قررا إحداث لجنة مشتركة بين الوزارة وممثلي مهنيي سيارات الأجرة لإعداد ملحق توضيحي لدفتر التحملات “مع إرجاء العمل بمقتضى دورية وزير التجهيز والنقل الخاصة بتسوية وضعية النقل بالعالم القروي إلى أجل أقصاه نهاية شهر فبراير 2013”.
وأكد البيان أن الأولوية ستعطى لمهنيي سيارات الأجرة، في استغلال النقل بالعالم القروي، مشيرا إلى أن الطرفين اتفقا على أن تجتمع اللجنة المشتركة ابتداء من غد (الخميس).

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق