fbpx
وطنية

الداخلية تسوي وضعية 49 واليا وعاملا

مديرية الولاة تقتني 12 ألف دراجة نارية لأعوان السلطة وتضمن التعبئة لهواتفهم المحمولة

أنجزت مديرية الولاة، في إطار تسوية الوضعيات الإدارية للولاة والعمال الذي عينوا في الثاني عشر ماي الماضي، البالغ عددهم 49 واليا وعاملا، القرارات المتعلقة بتسوية وضعياتهم الإدارية وعرضها على تأشيرة المصالح المالية المختصة. وبهدف تحسين صيرورة الحياة الإدارية لرجال السلطة، عملت مديرية الولاة، وفق إفادات مصادر “الصباح”، على إنجاز الترقيات في الرتب بالنسبة إلى مختلف درجات رجال السلطة برسم سنوات 2008 و2009 و2010 و2011، وهمت 2230 رجل سلطة. وتواصل المديرية تسوية ما تبقى من ملفات الترقي في الرتب والدرجات المتعلقة بمختلف أطر هيأة رجال السلطة، وإعداد لوائح الترقي في الدرجة برسم السنتين الماليتين 2011 و2012 في أفق عرضها على اللجان المتساوية الأعضاء للبت فيها، وذلك لتحفيز هذه الشريحة من موظفي الدولة على بذل المزيد من الجهود.  
وانكبت المديرية خلال هذه السنة على إعداد وإنجاز القرارات الإدارية المتعلقة بتسوية الوضعية الإدارية والمالية لجميع رجال السلطة المعنيين بعمليات التعيين، وإعادة الانتشار التي تمت خلال سنة 2011، وذلك لعرضها على المصالح المالية المختصة.
كما واصلت وزارة الداخلية جهودها لتعزيز تأطير مختلف الوحدات الترابية بالمملكة من خلال تعيين خريجي الفوج 47 للسلك العادي لرجال السلطة، ومن خلال استعمال المناصب المالية المتعلقة بفئة خلفاء القواد المحدثة برسم السنة المالية 2012، والبالغ عددها 100 منصب.
وكشف مصدر من مديرية الولاة لـ”الصباح” أن الأخيرة، في إطار إعداد ملفات حوادث الشغل، سواء تلك المتعلقة بالاعتداءات التي يتعرض لها رجال السلطة أثناء مزاولة مهامهم، أو تلك الناتجة عن حوادث السير، أقدمت خلال السنة الجارية على تسوية 54 ملفا وإحالتها على المصالح المختصة لتصفيتها طبقا للمسطرة الجاري بها العمل في هذا الشأن.
أما بخصوص الإحالة على المعاش، فقد قامت المديرية بإنجاز القرارات المتعلقة بتسوية وضعية 123 من رجال السلطة البالغين سن التقاعد سنة 2012، وتسوية 9 ملفات تتعلق برصيد الوفاة لذوي حقوق رجال السلطة الذين وافتهم المنية في طور العمل.
كما تمت تسوية عدد من الملفات المتعلقة بمختلف التعويضات، سواء منها العائلية أو التعويضات عن البذلة الرسمية التي تتم معالجتها بواسطة برنامج معلوماتي يتوخى تدبيرا عقلانيا لكل هذه الملفات.
وواصلت مديرية الولاة خلال السنة الجارية، استكمال عملية إدماج وإعادة ترتيب ما تبقى من رجال السلطة، خاصة الذين كانوا ينتمون من حيث إطارهم الإداري إلى الميزانيات المحلية.
وتعتزم وزارة الداخلية في سياق استكمال مخططها الخماسي الذي يقترب من نهايته، المتعلق بإعادة هيكلة الإدارة الترابية، إحداث المزيد من مناصب مساعدي السلطة لسد الخصاص المسجل. وقامت الوزارة نفسها، في إطار دعم دور السلطات المحلية في مجال محاربة الظواهر الاجتماعية المشينة، بتعزيز عدد من الوحدات الإدارية بأعوان السلطة القرويين، سيما تلك التي تعرف خصاصا ملحوظا من هذه الفئة من الأعوان، وذلك في حدود المناصب المحدثة هذه السنة، البالغ عددها 2500 منصب.  وفي إطار تعميم وسائل النقل، وضعت وزارة الداخلية برنامجا على امتداد خمس سنوات لاقتناء ما مجموعه 12 ألف دراجة نارية لتمكين نحو 70 في المائة من مساعدي السلطة من التوفر على وسائل التنقل. أما على مستوى توفير وسائل الاتصال، فقد تم تزويد 21000 من عون سلطة بالهواتف المحمولة مع التعبئة الشهرية في إطار يتيح لهم إمكانية الاتصال المجاني برجال السلطة وباقي أعوانها.
وأبرمت الوزارة في إطار دعم الأعمال الاجتماعية التي تنجزها لفائدة أعوان السلطة، عقد مع شركة التأمين “أطلانطا”، سيمكن ذوي حقوق أعوان السلطة المتوفين في طور العمل، والبالغين من العمر أقل من 70 سنة، من الاستفادة من التأمين عن الوفاة. كما سيمكن أعوان السلطة المصابين بعجز تام ونهائي، تساوي أو تفوق نسبته 66 في المائة من تأمين عن العجز، ويتراوح رأسمال هذا التأمين ما بين 100 و300 ألف درهم.

عبدالله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق