أســــــرة

بلمو: اختلال الغدة الدرقية يسبب الوهن

الدكتور بلمو قال إن فرط نشاطها يؤدي إلى تغير حرارة الجسم وخمولها إلى سقوط الشعر

قال الدكتور محمد بلمو، طبيب عام، إن الغدة الدرقية لها أهمية كبرى في مجموعة من العمليات التي يقوم بها الجسم، من خلال الإفرازات التي تنتجها، مبرزا أن فرط نشاط الغدة يمكن أن يؤدي إلى التعرق الزائد وتغير حرارة الجسم، بينما خمول الغدة يمكن أن يسبب الإمساك واختلال الدورة الشهرية عند النساء، موضحا أنه بالنسبة إلى الأطفال يمكن أن تحدث مشاكل الغدة تأخرا في النمو. وفي ما يلي نص الحوار:
> كيف يمكن تعريف أمراض الغدة الدرقية؟
> في الجسم هناك جهاز مكون من غدد مختلفة، تقوم بإفرازات عديدة، من قبيل غدة اللعاب أو العين، والغدة الدرقية، والتي تدخل في مجموعة من العمليات الاستقلابية، ولها علاقة بالعضلات وضربات القلب، وعموما فإن الجسم يستعمل هذه الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية في مجموعة من العمليات.
> ما هي أبرز المشاكل التي يمكن أن يواجهها المريض على مستوى الغدة الدرقية؟
> هناك مشكلتان أساسيتان، وهما الأكثر شيوعا بين المرضى، يتعلق الأمر بفرط نشاط الغدة أو خمولها، بالإضافة إلى الأورام، التي غالبا ما تكون حميدة، وأحيانا تكون مسرطنة.
ويؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى التعرق الزائد، والرعاش على مستوى اليدين، وكذا الشعور بانخفاض حرارة الجسم، وضعف العضلات، كما يمكن أن يؤدي إلى السمنة، وتسارع دقات القلب، ويؤدي إلى التعب، واختلال في الدورة الشهرية عند النساء. وأما بالنسبة إلى خمول الغدة فتكون أعراضها عكس فرط النشاط، إذ يشعر المريض بالتعب، وتصبح تحركاته أبطأ من المعتاد، بالإضافة إلى الإمساك، واختلال الدورة الشهرية، وكذا سقوط الشعر، ويصبح لون البشرة شاحبا، ويمكن أن يؤدي كذلك إلى الإجهاض. وأما بالنسبة إلى الأطفال، فيمكن أن يسبب تأخرا في النمو.

> ما الأسباب المؤدية إلى هذه الأمراض؟
> يمكن أن تكون مشاكل الغدة الدرقية وراثية، كما أنه كنا نلاحظ شيوع هذا المرض عند الأشخاص الذين لا يستهلكون الملح المزود باليود، التي تستخرج من البحر، وبالمقابل يستهلكون النوع الآخر، خاصة في ما يتعلق بالنوع الذي يسبب الأورام، وأما المشاكل الأخرى، فيمكن أن نجدها عند عامة الناس.
> كيف يتم تشخيص أمراض الغدة؟
> التشخيص يكون من خلال قياس الهرمونات، من قبيل هرمون “TSH”، بالإضافة إلى الفحص بالصدا، لقياس الغدة، التي تتكون من جزءين، وأحيانا يمكن استخدام “السكانير”.
> ما هي العلاجات المتوفرة لمقاومة هذا المرض؟
> بالنسبة إلى العلاج، يمكن استخدام الأدوية حسب كل حالة، فالأشخاص الذين يعانون إفراط نشاط الغدة هناك أدوية تخفيف من حدة النشاط، وإذا كانت هناك أورام، فيقوم الطبيب بمراقبته، إذا كان من النوع الحميد، ولا يضطر أحيانا إلى إزالته، أما حينما يرصد الطبيب بعض المعايير التي تظهر أنه يمكن أن يتحول إلى سرطان، فيمكن إزالته، كما يمكن للطبيب أيضا أن يزيل الغدة الدرقية وتعويض نشاطها بالأدوية.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق