fbpx
أســــــرة

القيلولـة … حجي: فرصة لإراحة الدماغ

الدكتورة حجي قالت إن الوقت المناسب للاستفادة منها بعد وجبة الغداء

قدمت الدكتورة سارة حجي، طبيبة عامة، بعض النصائح للاستفادة من قيلولة صحية. وشددت حجي في حوار أجرته معها “الصباح”، على ألا تتجاوز مدتها 30 دقيقة، مشيرة إلى أنه خلال تلك الفترة، يأخذ الدماغ قسطا من الراحة، ويجدد الجسم طاقته بعد استهلاك وجبة الغداء وساعات من العمل. في ما يلي تفاصيل الحوار:

< ما هو الوقت المناسب للقيلولة؟
< يتمكن الجسم، خلال القيلولة، من أخذ قسط من الراحة والنوم لفترة قصيرة، وعادة ما تكون القيلولة بعد تناول وجبة الغداء، وهو الوقت المناسب لإعطاء الفرصة للجسم، للاستفادة من استراحة قصيرة. وبما أن وجبة الغداء غالبا ما تكون غنية، إذ تستهلك خلالها كمية كبيرة من الطعام، وتكون أيضا متنوعة، يحتاج الجسم بعدها إلى القيام بعملية الهضم التي تتطلب مجهودا كبيرا، من أجل ذلك، من الأفضل أن يأخذ الدماغ قسطا من الراحة، في تلك الفترة، لأن الجسم قد لا يقوى على القيام بوظائف كثيرة خلال فترة واحدة، الأمر الذي يرهقه أكثر.

< ما هي المدة الزمنية المناسبة للقيلولة؟
< يفضل ألا تتجاوز مدة القيلولة، 30 دقيقة، فإذ تم تجاوز ذلك، يمكن أن تصير مضرة، وقد تؤثر بشكل سلبي على الشخص، وفي الوقت ذاته، يجب ألا تقل مدتها عن ربع ساعة تقريبا.

< ما هي المشاكل التي يمكن أن تترتب عن تجاوز هذه المدة؟
< قد يترتب عن تجاوز 30 دقيقة في القيلولة، بعض الأضرار الصحية، منها توقف الجهاز الهضمي عن العمل، وهو ما يحدث ليلا عند النوم العميق. فخلال 15 دقيقة الأولى من النوم، أي خلال المرحلة الأولى، يعمل الجهاز الهضمي بشكل طبيعي، لكن تتوقف عملية الهضم، بعد ذلك، لتستمر أعضاء أخرى في العمل، من أجل ذلك، ينصح أن تكون وجبة العشاء خفيفة، حتى يتمكن الجسم من هضمها خلال المرحلة الاولى من النوم، باعتبار أن العملية تتوقف بعد ذلك.

< ما هي أهم فوائد القيلولة؟
< ينصح بالاستفادة من القيلولة، لأنها تساعد الجسم على أخذ قسط من الراحة بعد ساعات من العمل، ويتوقف الدماغ عن العمل ويأخذ استراحة، من الأجل ذلك، صارت أكبر الشركات توصي عمالها بالاستفادة من القيلولة بعد وجبة الغداء، حتى يجددوا نشاطهم، وينتجوا بصورة أفضل، وهو الأمر الذي يصعب تحقيقه إذا استمروا في العمل مباشرة بعد تناول وجبة الغداء.

< ما هي شروط الاستفادة من قيلولة صحية؟
< لا تتطلب الاستفادة من القيلولة النوم على سرير مريح، أو الاستعانة بوسادة صحية، إذ يكفي فقط الجلوس على المكتب، والنوم لدقائق قليلة لتجديد الطاقة بعد وجبة الغداء. فالمهم في الموضوع، الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية، والتوقف عن الكلام والتفكير أيضا، الأمر الذي يساعد الدماغ على أخذ قسط من الراحة.

< قد يغالب بعض الأشخاص النوم، حتى قبل تناول وجبة الغداء، فهل الأمر له علاقة بأعراض مرض معين؟
< غالبا ما تنتاب بعض الأشخاص الرغبة في النوم، بعد مرور أربع أو خمس ساعات من العمل أو تناول وجبة غداء، وهو أمر طبيعي، باعتبار أنه في هذه الحالة يستنفد الجسم الطاقة التي كان يخزنها، ويشعر الشخص بالتعب، ويحتاج إلى تجديد طاقته، سيما إذ انخفضت نسبة السكر في الدم.
أجرت الحوار: إيمان رضيف
في سطور:
– طبيبة عامة
– حاصلة على دكتوراه من كلية الطب بالرباط في 1981
– حاصلة على دبلوم طب الشغل من جامعة رين بفرنسا في 1991
– نائبة رئيس جمعية ائتلاف الأطباء العامين بالمغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى