وطنية

‎بيد الله وبلفقيه يلعبان ورقة الشباب

‎اختار مرشحان لمنصب الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة والمعاصرة، لعب ورقة الشباب في محاولة لاستقطاب أصوات هذه الفئة، داخل المؤتمر الرابع، الذي دخل مرحلة العد العكسي، بعد إقرار اللجنة التحضيرية الجمعة الماضي، لمشروع الوثيقة السياسية، وبت اللجنة المختصة في الطعون التي توصلت بها، بقبول خمسة طعون ورفض أزيد من ثلاثين لم تستوف الشروط القانونية.
واختار الشيخ بيد الله، الأمين العام الأسبق، جمع حشد من شباب الحزب وأطره في لقاء بسلا، حضرته ميلودة حازب وحياة بوفراشن، البرلمانيتان إلى جانب حسن التايقي، عضو المجلس الوطني للحزب، ومدير فريق”البام” بمجلس المستشارين، من أجل التعريف بالخطوط العريضة لبرنامجه، الذي يهدف إلى استعادة وهج الحزب، ووقف الصراعات الداخلية، التي تهدد وحدة الحزب.
من جهته، أكد سمير بلفقيه، عضو المكتب السياسي، أنه مرشح جيل الشباب داخل “البام”، الذي يسعى إلى إعادة قطار الحزب إلى سكته الصحيحة، بعد أن زاغ عنها بسبب تصادم ديناميات مختلفة ومتناقضة.
واختار بلفقيه، أستاذ الرياضيات بجامعة محمد الخامس بالرباط، والبرلماني السابق، خوض سباق الأمانة العامة، تحت شعار “التخليق والوضوح والاستحقاق”، في محاولة لكسب قواعد الحزب وكفاءاته من الجيل الجديد، مؤكدا أنه يرى نفسه مؤهلا لقيادة الحزب، والتجاوب مع طموح فئات واسعة من الشباب، الذين يسعون إلى تجديد النخب، وإعادة الثقة في العمل السياسي.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق