fbpx
اذاعة وتلفزيون

منع الأروقة “الفارغة” بمعرض الكتاب

عبيابة يكرم مبدعين من مختلف الجهات في إطار المناصفة

أكد حسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة أن الدورة 26 من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء، المنظمة من سادس فبراير الجاري إلى 16 منه، تعرف اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات ضمانا لاستقبال الزوار وعمل العارضين في أحسن الظروف، والتي في إطارها خصصت ميزانية 30 مليون سنتيم لشركة خاصة من أجل الحرص على نظافة المرافق الصحية “المراحيض” والمكلفة كذلك بنظافة أروقته.
وقال عبيابة خلال الندوة، التي عقدت بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، إنه لأول مرة في تاريخ المعرض الدولي للنشر والكتاب يتم تثبيت العديد من كاميرات المراقبة حفاظا على الجانب الأمني للزوار والعارضين، كما تم الرفع من عدد المنظمين داخله والمرافقين ووضع لباس خاص بهم، حتى يتم التعرف على هوياتهم.
ومن بين التدابير الجديدة، التي ستعرفها النسخة 26 من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء، منع وجود أروقة فارغة من الكتب أو من ممثليها داخل فعالياته، حيث قال عبيابة “الأروقة إما أن تكون موجودة ومملوءة وفيها ممثلوها أو لا تكون”.
واسترسل عبيابة قائلا إن الدورة المقبلة من المعرض الدولي للنشر والكتاب ستكون أكثر تنظيما، بعد قرار توسيع الممرات الخاصة بها، الأمر الذي أكده محمد البقالي، مدير مسؤول على فضاءات المعارض خلال الندوة ذاتها، مشيرا إلى أنه تم الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من الشكايات التي تم التوصل بها خلال النسخة الماضية من المعرض من أجل تفاديها، ومن بينها مشاكل النفايات والتهوية و”الباركينغ”.
وفيما يخص برنامج الدورة 26 من المعرض الدولي للنشر والكتاب، قال عبيابة إنه سيكون غنيا، إذ يعرف مشاركة 703 من العارضين منهم 267 عارضا مباشرا و436 عارضا غير مباشر من المغرب والعالم العربي والبلدان الإفريقية والأوربية والأمريكية والآسيوية، حيث سيقدمون عرضا وثائقيا يغطي مجمل حقول المعرفة ويتجاوز عدد العناوين المعروضة فيه 100 ألف عنوان.
وسيعرف البرنامج الثقافي للدورة المقبلة من المعرض مساهمة عدد من المبدعين والكتاب والباحثين وكذلك المهنيين في مختلف أصناف الفكر والإبداع، إذ يشارك في فعالياته 380 متدخلا في مختلف الندوات والليالي الشعرية واللقاءات وتقديم الإصدارات الجديدة.
وأوضح عبيابة أن الدورة المقبلة للمعرض ستعرف للمرة الأولى تكريم مبدعين في مجال الثقافة يمثلون مختلف جهات المغرب، إذ سيتم اختيار مبدعين من الجنسين في إطار المناصفة بهدف الاحتفاء بهما، ولن يتعلق الأمر بأسماء معروفة، موضحا “إن الهدف هو نفض الغبار عن هؤلاء المبدعين” الذين يشتغلون في صمت.
من جانبه، عبر محمد مولود ولد محمد سالم، القائم بالأعمال في سفارة موريتانيا، التي تحل هذه السنة ضيف شرف، عن اعتزازه الكبير، مؤكدا أن ذلك يعكس الروابط التاريخية والحضارية بينها وبين المغرب ويأتي في إطار تعزيز العلاقات الثقافية.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى