fbpx
الرياضة

أحداث لا رياضية بملعب خريبكة

صروخ ولكحل متورطان والخريبكيون ينجون من هزيمة أمام تطوان
عرفت نهاية مباراة أولمبيك خريبكة، والمغرب التطواني، التي جرت أول أمس (السبت)، بملعب الفوسفاط، أحداثا لا رياضية، اضطر معها الحكم محمد نحيح إلى عدم الالتحاق بمستودع الملابس، وظل بالملعب لمدة عشر دقائق.
ونتج عن تلك الأحداث تلقي خالد صروخ، متوسط ميدان خريبكة، وأيوب لكحل، هداف الفريق التطواني بخمسة أهداف، لبطاقتين حمراوين.
واندلعت الأحداث بين الجمهور التطواني، وصروخ الذي تلقى وابلا من السب والشتم، بعدما كان يقوم بحركات تسخينية، مما جعله يرد عليه بحركة استفزته، لتتطور الأمور بعد نهاية المباراة إلى رميه بالقارورات، وحرمانه من ولوج المستودعات.
ودخل لكحل على الخط لمناصرة محبي المغرب التطواني، لتختلط الأمور على الحكم، مما أدى إلى طرد اللاعبين.
وسيغيب صروخ عن أولمبيك خريبكة أمام الرجاء، بعد غد (الأربعاء)، عن مؤجل الدورة 14، على غرار لكحل الذي يتخلف عن مؤجل الجولة نفسها، أمام نهضة بركان، الخميس المقبل، في انتظار صدور قرار اللجنة التأديبية بالجامعة.
ونجا أولمبيك خريبكة من رابع هزيمة بميدانه، أمام المغرب التطواني، وأرغم على التعادل (2/2)، لحساب الدورة 15 من بطولة القسم الأول، ليواصل الفريق نتائجه المتذبذبة في موسم صعب بكل المقاييس.
ونجح مصطفى اليوسفي في تسجيل هدفين خلال مباراته الأولى مع المغرب التطواني في الدقيقتين 14 و41، فيما تمكن أولمبيك خريبكة من تعديل النتيجة، بواسطة رضا الهجهوج في الدقيقة 29، لينفرد بصدارة الهدافين بثمانية أهداف، ونجيب المعتني في الدقيقة 79.
ووقف الحظ بجانب أولمبيك خريبكة، عندما ارتطمت تسديدة قوية ليوسف التورابي، من خارج منطقة العمليات بالعارضة في الدقيقة 88. واستعان الإسباني أنخيل بياديرو، بسعيد المعيز، حارس مرمى فئة الشباب، حارسا بديلا أمام أولمبيك خريبكة، في غياب محمد إيزم الذي أصيب في الحصص الأخيرة.
وظهر توفيق الصفصافي لأول مرة أساسيا مع المغرب التطواني، ولعب المباراة كاملة.
ويحتل أولمبيك خريبكة الرتبة 13، ب 15 نقطة، فيما حافظ المغرب التطواني، على مركزه السابع ب 20 نقطة.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

تصريحات
العجلاني: لست ساحرا
صرح أحمد العجلاني، مدرب أولمبيك خريبكة، أن فريقه عانى دفاعيا، أمام المغرب التطواني، ما جعله يتلقى هدفين بميدانه، خصوصا على مستوى الكرات الثابتة.
وأضاف العجلاني أنه لم يستقر بعد على التشكيلة النهائية، خاصة أن الفريق عرف حركية كبيرة في فترة التعاقدات الأخيرة، بمغادرة تسعة لاعبين، والتحاق ثمانية، وعدم تأهيل المدافع باكوا كاروف، والإصابات المفاجئة.
وتابع العجلاني «من الصعب أن تقوم بكل شيء في 15 يوما. أنا لست ساحرا، لكنني أحس بتطور مستوى اللاعبين، بمن فيهم العناصر الجديدة التي تتوفر على إمكانيات مهمة، على غرار سامو داغو شيبامبا، وبوي أوساينو، إذ قدموا مباراة محترمة، وفي جعبتهم المزيد مع توالي المباريات».
واستطرد قائلا «في كرة القدم لا يكفي أن تجمع اللاعبين لكي تكون فريقا قويا، وإنما بالعمل المتواصل، والاستقرار البشري، ومزيد من الوقت الذي أفتقده منذ قدومي إلى أولمبيك خريبكة، لأننا نلعب مباريات مصيرية، لذا لا يمكن أن نقول إننا أهدرنا نقطتين، وإنما ربحنا نقطة أمام المغرب التطواني».

بياديرو: أضعنا الفوز
اعترف الإسباني أنخيل بياديرو، مدرب المغرب التطواني، أن فريقه أهدر الفوز في 15 دقيقة الأخيرة.
وأضاف بياديرو»سيطرنا بشكل جيد، وصنعنا فرصا عديدة، كانت ستنهي كل شيء، وبحصة عريضة، لكن عكس المتوقع استفاد أولمبيك خريبكة من 15 دقيقة الأخيرة، وقام بالضغط، ورمى بثقله، ليستفيد من هدفين».
وقال «عانينا بسبب إصابة المدافع الأيسر حمزة الموساوي، والظهير الأيمن يوسف بوشتة. قمت بتغييرات أثرت نسبيا إلى جانب العياء الذهني والبدني، مما حرمنا من فوز مستحق».
وأشاد مدرب المغرب التطواني بعطاء مصطفى اليوسفي وتوفيق الصفصافي، في حضورهما الرسمي الأول مع الفريق، رغم افتقادهما للتنافسية التي تمنحها المباريات، وسيعول على العناصر المتوفرة للعودة إلى سكة الانتصارات، مشيدا بالدور الكبير ليوسف التورابي في المجموعة. وتأسف بياديرو على طرد أيوب لكحل، إثر الأحداث التي ميزت نهاية المباراة.
وأضاف»هدفنا المنافسة على الرتب الأولى، واسترجاع توهج بداية الموسم، والعودة إلى سكة الانتصارات».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى