fbpx
مجتمع

منتجو الحلزون يطالبون بحصة في المخطط الأخضر

استعرض الملتقى الدراسي الوطني الأول للحلزون، المنظم الأربعاء الماضي بسطات، الخطوط العريضة لـ”المخطط الاستراتيجي لتأهيل سلسلة الحلزون بالمغرب 2020-2030″، داعيا إلى إدماج مشاريع السلسلة في إطار الدعامة الثانية لمخطط المغرب الأخضر من أجل الاستفادة من الدعم الفلاحي لفائدة الفلاحين الصغار خاصة النساء والشباب بالعالم القروي، ودعم وتشجيع الاستثمار الخاص في قطاع الحلزون في مجال التثمين والتصدير.
وقدم إدريس بلغماري عن الفدرالية البيمهنية للحلزون خلال الملتقى المنظم بشراكة مع جامعة الحسن الأول والمعهد الوطني للبحث الزراعي تحت شعار: “البحث العلمي في خدمة تنمية سلسلة الحلزون بالمغرب”، أهم المحاور الواردة في هذه المخطط الذي يروم تفعيل قانون التجميع الفلاحي في السلسلة لتشجيع الإنتاج المهيكل وتنمية قطاع تربية الحلزون ووضع برنامج خاص بتنظيم القطاع غير المهيكل في القطاع وجعله في قلب المخطط الاستراتيجي لتأهيل السلسلة. وتضمن برنامج اللقاء الدراسي عروضا علمية وتقنية متخصصة همت على الخصوص عرضا عن “دور سلسلة الحلزون في التنمية الفلاحية بالمغرب” من تأطير إدريس بن بوهية عن وزارة الفلاحة والصيد البحري، وعرضا حول “البحث العلمي في خدمة تنمية سلسلة الحلزون بالمغرب” من تأطير بشرى العميري عن المعهد الوطني للبحث الزراعي ونعيمة حميدالله عن كلية العلوم والتقنيات سطات، وعرضا عن”معايير السلامة الصحية في إنتاج وتثمين الحلزون” من تقديم حسن مجاهد عن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، قبل أن يفسح المجال أمام الخبرة الدولية من خلال عرض الخبير الدولي جون كلود بوني عن المعهد الوطني للبحث الزراعي بفرنسا حول “آفاق البحث العلمي في العالم في خدمة تنمية الحلزون بالمغرب”، لتختتم العروض العلمية بعرض تقني معزز بشريط مؤسساتي عن ” إنتاج وتثمين الحلزون بالمغرب” للخبير الدولي لويس ماغي كيدون.
وتميزت فترة المناقشة بطرح المشاركين للعديد من التساؤلات والأفكار، وانتهى اللقاء بإصدار عدد من التوصيات منها الإسراع بالاعتراف الرسمي لوزارة الفلاحة بالفدرالية البيمهنية للحلزون كممثل رسمي لمهنيي القطاع، ودعم البحث العلمي في مجال سلسلة الحلزون وتخصيص ميزانية خاصة لتشجيع الباحثين، ووضع برامج للتكوين والتأطير التقني لفائدة مهنيي الحلزون تحت إشراف كلية العلوم والتقنيات والمركز الجهوي للبحث الزراعي بسطات.
ودعا الملتقى المكتب الوطني للسلامة الصحية إلى مواكبة المشاريع الجديدة في القطاع من أجل الحصول على الاعتماد الرسمي، ووضع آليات قانونية لمراقبة السلامة الصحية لقطاع التجميع التقليدي للحلزون، من أجل حماية صحة المستهلك المغربي.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى