fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: مكاسب سلامي

حقق الرجاء عدة مكاسب في مباراة مولودية الجزائر، بغض النظر عن الفوز، وأفضلية تسجيل هدفين في ملعب المنافس، في مسابقة خارجية هامة.
أولا، الفوز يعيد الثقة إلى أي فريق في العالم، والرجاء كان في حاجة إلى هذه الثقة، بعد لسعة الفتح، لكي يواصل العمل وترميم نفسه، بهدوء ودون ضغط، خصوصا في ما يتعلق بالانتدابات.
ثانيا، تدبير موسم، لا نقول إنه حافل بالمشاركات والمباريات، بل موسم ببرمجة مرتبكة وعشوائية، يفرض على الطاقم التقني اتخاذ قرار شجاع، وهو ليس تفضيل مسابقة على أخرى، ولكن إعطاء الأسبقية للمباريات الفاصلة، وهو ما نجح فيه المدرب جمال سلامي، حين أولى لمباراة مولودية الجزائر أهمية أكبر من مباراة الفتح بكثير.
وعندما ينجح المدرب في هذا النوع من الاختيارات، فإنه يثق أكثر في عمله، ويكسب ثقة اللاعبين والمسيرين والجماهير، وهذا كله يصب في مصلحة النادي.
ثالثا، واصل الرجاء تحسنه عندما يفقد الكرة، ولم يبق الدفاع مسؤولية المدافعين وحدهم، بل مسؤولية جميع اللاعبين، خصوصا وسط الميدان الدفاعي، وهذا ما انعكس على الفريق ككل، إذ أصبح أكثر صلابة وتماسكا، عكس ما كان عليه الأمر في نهاية مرحلة كارتيرون، وبداية مرحلة جمال سلامي.
رابعا، تأكد للطاقم التقني أنه لا يمكنه الحصول على أفضل نسخة من محسن متولي، إلا بإراحته، وهو ما قام به في مباراة الفتح، وهي قناعة ستفيد الفريق في تدبير المباريات المقبلة، وتدبير عقد اللاعب، الذي ينتهي في يونيو، فلاعبون مثل متولي والحافظي وبانون لا يمكن تعويضهم بسهولة، ولا يمكن انتظار نهاية الموسم للتفاوض معهم.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى