fbpx
تقارير

انخفاض نفقات الاتصال بأزيد من 20 في المائة

شهدت نفقات المغاربة الخاصة بالاتصال والمكالمات الهاتفية انخفاضا بنسبة وصلت إلى 16 في المائة ما بين شتنبر 2011 وشتنبر 2012، لتستمر في وتيرة الانخفاض المسجلة منذ بداية السنة.
وتراجعت نفقات الاتصال بأزيد من 20 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية، مقارنة مع الفترة نفسها من 2011، إذ انتقل مؤشر نفقات الاستهلاك الخاص بها من 88 في 2011 إلى 69.7 في 2011، حسب المعطيات الأخيرة للمندوبية السامية للتخطيط. وكانت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، أكدت أن أسعار المكالمات الهاتفية تراجعت بشكل طفيف خلال الأشهر الماضية، لتستمر في وتيرة الانخفاض التي انطلقت مع بداية السنة الجارية.
وانتقل متوسط سعر المكالمات الهاتفية من 0.78 درهما للدقيقة دون احتساب الرسوم، في يونيو 2011، إلى 0.62 درهما للدقيقة دون احتساب الرسوم مع نهاية يونيو الماضي، بينما انتقل متوسط سعر المكالمات عبر الهاتف الثابت من 0.94 درهما للدقيقة دون احتساب الرسوم، خلال الفترة نفسها.
وتأتي هذه الانخفاضات في أسعار المكالمات الهاتفية بعد قرار الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات مراجعة أسعار الربط بين شبكات الفاعلين الثلاثة منذ بداية السنة الجارية، إذ أعلنت الوكالة أن هذا التخفيض سيتم بصفة تدريجية خلال سنتين، إذ ستنطلق المرحلة الثالثة من التخفيض مع بداية السنة المقبلة، ليصل سعر استعمال الشبكات المحمولة للفاعلين الثلاثة إلى 20 سنتيما درهما للدقيقة دون احتساب الرسوم، مع نهاية دجنبر 2013.
وكانت دراسة دولية للاتحاد العالمي للاتصالات، نشرت نتائجها أخيرا، أكدت أن أسعار المكالمات في المغرب ما زالت مرتفعة، إذ احتل الرتبة 117 عالميا من بين 165 دولة خلال سنة 2010، بينما جاء المغرب في الرتبة الثالثة عربيا بعد اليمن وإثيوبيا.

ص.ن

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى