fbpx
مقالات الرأي

الخمليشي: رسالة طفل سوري لأمه الشهيدة

أمي الغالية التي رحلت عني, شهيدة الحروب, اشتقت لك و لحضنك إني هنا وحيد أشم روائح الأسلحة الفتاكة, الغازات أعمت بصري و بصيرتي, إني هنا في هذه البلدة أعاني من الويل الدنيوي, أنت في الجنة و أنا هنا أنتظر اللحاق بك, يا أمي اشتقت لصدركأكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة تتمة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى