وطنية

لفتيت ينقذ مشاريع العمران من الفشل

حالت تدخلات من طرف وزارة الداخلية التي يقودها عبد الوافي لفتيت، دون فشل مشاريع تهيئة مؤسسة العمران تم تقديمها في وقت سابق إلى جلالة الملك، بعدما رفع مسؤولون عن قطاع الإسكان والتعمير والعمران الراية البيضاء، في عهد الوزيرين السابقين عبد الواحد الفاسي الفهري وفاطنة كحيل.
وتولت وزارة الداخلية، أمر تدبير المشاريع المتعثرة التي تشرف عليها مؤسسة التهيئة العمران التي يرأسها بدر الكانوني، ضمنها مشاريع تم تقديمها منذ سنة 2013 إلى جلالة الملك.
واستنادا إلى معلومات حصلت عليها “الصباح” من مصادر مطلعة في وزارة الإسكان والتعمير، فإن مسؤولين كبارا في وزارة الداخلية، وتحديدا في المديرية العامة للجماعات المحلية، عقدوا عدة لقاءات مباشرة بين ممثلي مؤسسة العمران وممثلي العمالات والأقاليم والجماعات المعنية، لتدارس كل مشروع على حدة، واتخاذ المتعين بشأنه، وذلك بهدف تجاوز المعيقات التي تعترض إتمام مشاريع مؤسسة تهيئة العمران المقدمة إلى جلالة الملك.
وبفضل تدخل وزارة الداخلية، بعدما عجزت مصالح الوزارة الوصية على القطاع، تم رفع الحواجز التي تعترض إتمام مشاريع مؤسسة التهيئة العمران، منها 19 مشروعا من أصل 30 مشروعا، تنفس من خلالها بدر الكانوني الذي عمر طويلا على رأس المؤسسة نفسها الصعداء. ويروج في كواليس المؤسسة نفسها، أن الكانوني يقترب من مغادرة مؤسسة العمران التي سجل فيها حضورا قويا.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض