حوادث

مسؤولون بالتعاون الوطني أمام القضاء

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بسيدي سليمان، الأربعاء الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، مسؤولا تربويا بالتعاون الوطني بالمدينة ومديرة مركز دعم المرأة القروية بدار بلعامري، في فضيحة للاتجار بدبلومات التكوين المهني.
وقررت النيابة العامة إعادة مسطرة البحث التمهيدي إلى الضابطة القضائية من أجل تعميق البحث فيها، كما استمع المحققون إلى المندوب الإقليمي للتعاون الوطني، والذي أكد أنه وقع على شهادة المشتكية، بعدما أنجز المسؤول التربوي مجموعة من الوثائق والمعطيات التي تعتبر من مهامه الرئيسية.
وتفجرت الفضيحة بعدما اتهمت فتاة المسؤول التربوي بوعده لها في الحصول على دبلوم للتكوين في ميدان الحلاقة، ووفر لها المسؤول شهادة النجاح من مركز دعم المرأة القروية بدار بلعامري، مقابل 4000 درهم، قبل أن تتفجر الفضيحة، وبعدها تحركت النيابة العامة وأمرت بوضع المسؤول التربوي رهن تدابير الحراسة النظرية، للتحقيق معه في التزوير، كما استقدمت الضابطة القضائية مديرة دعم المرأة القروية للتحقيق معها، وبعدها استدعى المحققون المندوب بالمدينة إلى التحقيق.
وأوضح مصدر مقرب من دائرة الأبحاث التمهيدية أن المسؤول التربوي أقر أنه لم يتسلم المبلغ المالي وأنه بالفعل وفر لها شهادة النجاح للحصول على الدبلوم، محاباة لوالدها، مضيفا أنها مسجلة بمركز التكوين بدار بلعامري، كما أقرت مديرة المركز بدورها أن المشتكية مسجلة مع الراغبين في الحصول على شهادة التكوين في ميدان الحلاقة، وهو ما دفع النيابة العامة إلى إعادة مسطرة البحث التمهيدي إلى فرقة الشرطة القضائية لتعميق البحث ومواجهة المشتكية من جديد مع الموظف التربوي لمعرف حقائق أخرى.
وشدد المصدر نفسه على أن النيابة العامة بابتدائية سيدي سليمان لم تكيف التهمة من بعد، في انتظار ما ستسفر عنه جلسات التحقيق التمهيدي والمواجهات داخل مقر فرقة الشرطة القضائية، ويحتمل أن تصل الأبحاث الجارية إلى حقائق أخرى في النازلة.
وحسب ما علمته “الصباح” أبعد المندوب الإقليمي جميع الشبهات عنه، مضيفا للمحققين أنه لا يتحمل المسؤولية في جمع الوثائق وشهادات الدراسة، وأن المسؤول التربوي هو المكلف بجمع الوثائق واتباع المسطرة الجاري بها العمل، وحينما يجد أمامه المندوب الملف متكاملا يوقع على شهادات التكوين لفائدة المكونين في المهن المختلفة.
وأحدثت النازلة ضجة كبرى سواء بسيدي سليمان أو بالمندوبية الجهوية للتعاون الوطني بجهة الرباط سلا القنيطرة، وكذا بالإدارة المركزية التي تتابع عن كثب مجريات الأبحاث الأمنية.

عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض