مجتمع

والي مراكش يقر بنقص المياه بالجهـة

أكد محمد امهيدية، والي جهة مراكش-تانسيفت-الحوز خلال يوم دراسي  نظم، الأسبوع الماضي، من طرف وكالة الحوض المائي بجهة مراكش حول الماء، والذي احتضنته مدينة مراكش، أن منطق التنمية المستدامة، الذي أصبح نهجا لا بديل عنه، يتطلب من جميع الفاعلين تبني أنجع الطرق لاستعمال معقلن للماء في جميع المياديـن. وأضاف امهيدية أن ترشيد استعمال الماء يجب أن لا ينحصر على الميدان الزراعي فقط، بل يجب أن يكون هدفا لجميع القطاعات المعنية، كالسياحة والسكن والصناعة.
وأوضح والي الجهة أن الموارد المائية بجهة مراكش-تانسيفت-الحوز تعرف نقصا هيكليا، إذ تستفيد منذ عشرات السنين من تحويل المياه من حوض أم الربيع المجاور، لتلبية حاجيات السقي، والماء الصالح للشرب، في الوقت الذي تتوفر فيه على مؤهلات فلاحية وسياحية  مهمة.  وفي السياق ذاته، دعا المشاركون خلال هذا اليوم الدراسي إلى ضرورة ملاءمة الاستثمار والتهيئة المجالية للإمكانيات المائية للجهة، والحفاظ على الأراضي الفلاحية من زحف المدارات الحضرية، وإقرار إلزامية اقتصاد في جميع القطاعات على صعيد الجهة عن طريق إنجاز البرنامح الوطني للاقتصاد في مياه الري المنصوص عليه في مخطط المغرب الأخضر، وحث الفلاحين على تعميم السقي الموضعي على صعيد الجهة، وتشجيع المزروعات البديلة الملائمة لمناخ الجهة، وترشيد استعمال المياه المنزلية. إلى ذلك، أكد  المشاركون في هذا اليوم الدراسي على ضرورة إدماج تهيئة عالية للأحواض، وتعميم التشجير ومنشآت التربة للحد من التعرية ضمن مشاريع التهيئة الهيدرو فلاحية، ومتابعة تعبئة الموارد المائية السطحية المتاحة بالجهة، مع دراسة إمكانية تحويل مياه الأحواض من الأحواض الشمالية ذات الفائض نحو أحواض تانسيفت وأم الربيع، ووضع حد لحفر الآبار بدون رخصة، وتفعيل شرطة الماء الحضرية وتسهيل عملية دعم المقاولين الشباب في المجال المائي.
كما أوصى المشاركون بوضع برنامج استعجالي للمحافظة على المياه الجوفية التي تشكل موردا استراتيجيا للجهة، ودعم المصالح المختصة لتشديد مراقبة واستغلال الملك العمومي المائي على مستوى استخراج المياه الجوفية واستغلال المقالع، فضلا عن دعم وتيرة إنجاز مشاريع التطهير السائل خاصة بالوسط القروي، وتشجيع ودعم البحث العلمي في ميدان الماء، وذلك بالتعاقد مع مؤسسات البحث العلمي الوطني والدولي.
نبيل الخافقي  (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق