مجتمع

حريق بمعمل للبلاستيك بعين البرجة بالبيضاء

السكان تخوفوا من وقوع كارثة مشابهة لأحداث معمل روزامور

شب حريق بمصنع «رام» الخاص بصناعة البلاستيك أول أمس (الاثنين) بحي ماكاو بعمالة عين السبع الحي المحمدي. ولم يسفر الحريق عن ضحايا في الأرواح، إلا أن النيران خلفت خسائر كبيرة في الممتلكات بفعل سرعة اشتعال المواد البلاستيكية.
وعلمت “الصباح” أن المصنع الذي شب فيه الحريق يمتد على مساحة حوالي 800 متر مربع ويشغل 10 عمال. ويشتغل  بشكل دوري ليلا ونهارا.
وعزا أحد عمال المصنع كان حاضرا وقت بداية الحريق أسبابه إلى تماس كهربائي بفعل رداءة أحوال الطقس، غير أن الأسباب الحقيقية للحريق ما زالت لم تحدد بعد.
ومن جهتهم، أكد السكان المجاورون للمصنع الذي شب فيه الحريق أنهم عاينوا البدايات الأولى للاشتعال على الساعة السادسة والنصف صباحا قبل أن تشتد حدته على الساعة الثامنة صباحا. وأضافوا أن الجميع كان متخوفا من وقوع كارثة مشابهة لأحداث معمل روزامور، لأن المستوى الذي وصلت إليه النيران كاد يتسبب في كارثة إنسانية بفعل وجود المعمل وسط مصانع للخشب وبالقرب من حي مكتظ بالسكان.
وعاينت “الصباح” مختلف أسلاك الأمن بمكان الحادث، إضافة إلى رجال الوقاية المدنية الذين حضروا مبكرا. معززين ب35 عنصرا و6 شاحنات وسيارتي إسعاف، إذ كان التحدي لديهم مضاعفا بعد أن عمدوا إلى محاصرة النيران التي كانت تزحف نحو مصانع الخشب.
وعانى رجال المطافئ من قطرات البلاستيك المشتعلة التي خلفت حروقا مختلفة في صفوفهم رغم أخذهم الاحتياطات اللازمة.
عبد الرحيم جديان  (صحافي متدرب)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض