حوادث

15 سنة لهاتك عرض ابنته

بتت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، في قضية جنائية، استأثرت باهتمام سكان الجديدة، وحكمت على المتهم ب15 سنة سجنا نافذا، بعد مؤاخذته بجناية هتك عرض ابنته القاصر.
ونفى المتهم أثناء مثوله أمام هياة الحكم، ما جاء في شكايته ابنته، وزعم أنه كان يعامل الضحية كما يعامل الأب ابنته وأنكر ممارسة الجنس عليها بأي طريقة كانت. والتمست النيابة العامة إنزال أقصى العقوبة به نظرا لفظاعة الفعل المرتكب في حق الضحية.
وتعود وقائع هذه النازلة، إلى أبريل الماضي، عندما طلبت الضحية وهي تلميذة بإحدى المؤسسات التأهيلية بالجديدة، الحديث إلى أستاذتها بعد انتهاء الحصة المسائية. وصرحت لها أنها قررت في عدة مناسبات الانتحار لوضع حد لمعاناتها ومأساتها. وأصرت الأستاذة على معرفة السبب، وصدمت لما سردت التلميذة فصول مسلسل الاعتداء الهمجي عليها من قبل والدها.
وأكدت القاصر أن والدها اعتاد على هتك عرضها منذ كان سنها خمس سنوات، إذ كان يعمد إلى تقبيلها من فمها ولمس مفاتنها. ولم تكن تعي معنى الممارسات الصادرة عن والدها. ولما وصل سنها 8 سنوات، بدأت تتبرم منه وحكت الأمر لوالدتها، ولما استفسرته، ادعى أنه يقبل ابنته كما يفعل أي أب.
وأضافت القاصر أن والدها كان يستغل غياب والدتها التي تشتغل بالدور، وكان ينفرد بها وينزع ملابسها ويمارس عليها الجنس بطريقة سطحية.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق