مجتمع

دواوير أزيلال تتمرد

تمردت عدد من الدواوير بإقليم أزيلال في الأسابيع والأشهر الماضية ضد سلطات الإقليم، بسبب غياب البنيات التحتية الضرورية، من قبيل الطريق وجودة المياه وغيرهما، مطالبة بحقها في التنمية، خاصة في ظل الأوضاع المزرية التي تعيشها أغلب هوامش الإقليم، إذ لا تتوفر على أبسط شروط العيش. وأبدعت هذه الدواوير شكلا جديدا في الاحتجاج، يتمثل في مسيرات، واعتصامات ووقفات احتجاجية أمام عمالة الإقليم، بعدما سئم السكان الوعود الكاذبة، التي وعدتهم بها السلطات المحلية والمنتخبون، ولعل آخرها مسيرة على الأقدام قادها سكان دوار من جماعة زاوية أحنصال، نحو مقر العمالة للمطالبة باستكمال طريق توقفت أشغالها، بسبب عدم توفر السلطات على نفقات “المازوط”، الذي ستشتغل بها الجرافة، حسب ما كشفه موظفو العمالة للسكان.
ونظم تلاميذ من ثانوية “تاكلفت” الإعدادية، الجمعة الماضي، مسيرة احتجاجية، في اتجاه مديرية التعليم بأزيلال، للمطالبة بتوفير أطر تربوية، بعد دخول أساتذتهم في إضراب لليوم الخامس على التوالي، بسبب غياب التجهيزات، وعدم تأهيل الأقسام والملاعب الرياضية والمرافق الصحية بالمؤسسة. وفي السياق نفسه، قاطع تلاميذ بجماعة إمليل، الدراسة بشكل مفتوح احتجاجا على تعيين أستاذين فقط لتدريس ستة مستويات بوحدتهم المدرسية، وهو ما دفع الآباء إلى القيام بمسيرة إلى مقر القيادة احتجاجا على نظام الأقسام المزدوجة الذي تعانيه المنطقة.
كما نظم سكان من جماعة تيموليلت بإقليم أزيلال، مسيرة، نحو جماعتهم الترابية، احتجاجا على فيضانات متتالية لوادي أتغال، الذي يهدد حياتهم، إذ طالب المحتجون إدارة حوض أم الربيع، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بالحد من أخطار الوادي، وهو واقع تعيشه المنطقة منذ تسعينات القرن الماضي، دون أن تتدخل الجهات المعنية لإيجاد حلول لمشكل الفيضانات.

عصام الناصيري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق