حوادث

التحقيق لتفكيك شبكة بيع السيارات المسروقة

علمت “الصباح” من مصادر عليمة أن عناصر الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بالجديدة، وبتعليمات من وكيل الملك تواصل تحرياتها وأبحاثها، لفك لغز شبكة إجرامية بالجديدة، متخصصة في سرقة السيارات وبيعها بلوحات معدنية ووثائق مزورة عبر المواقع الإلكترونية المتخصصة في بيع السيارات المستعملة بجميع تراب المملكة.
وعزت المصادر انطلاق الأبحاث عندما اكتشف شخص يتحدر من الجديدة، اشترى سيارة مستعملة بمبلغ اثني عشرة مليون سنتيم أن وثائقها غير حقيقية.
ومباشرة بعد تقدمه الى الشرطة بشكاية في الموضوع، قام بوضع شكاية لدى وكيل الملك بابتدائية الجديدة، والذي أمر بحجز السيارة وكذا فتح تحقيق قضائي في النازلة لفك لغز عملية السرقة والنصب التي تعرض لها الضحية الذي اقتنى السيارة بطريقة قانونية. وزادت المصادر أن الضحية صرح في محاضر الاستماع اليه من قبل عناصر الضابطة القضائية، أن السيارة اشتراها عبر شبكة الانترنت عندما تعرف على صاحبها المزعوم بأحد المواقع الالكترونية المتخصصة في بيع السيارات بعدما اتفقا بتاريخ 17 شتنبر الماضي، على عقد البيع والشراء بملحقة سيدي بوزيد التابعة لجماعة مولاي عبد الله، ومباشرة بعد تحرير العقد،  انتقلا الى احدى الوكالات البنكية بالمدينة حيث سلم صاحب السيارة المشتبه فيه، المبلغ المالي المتفق عليه وهي الواقعة التي وثقتها كاميرات المراقبة التابعة للوكالة البنكية.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق