fbpx
الأولى

“قرقوبي” داخل استئنافية البيضاء

أحالت الشرطة القضائية التابعة لأمن أنفا، صباح أمس (الأربعاء)، على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية عين السبع، متهما ضبطت بحوزته كمية من الأقراص المهلوسة.
وأوردت مصادر “الصباح” أن المتهم أوقف داخل بناية محكمة الاستئناف، قبل يومين، إذ أثناء وجوده ببهوها، أثار شكوك عناصر الأمن المكلفة بالبوابة، ما دفع إلى تفتيشه، لتفاجأ بالعثور على مجموعة من الأقراص المهلوسة، تبين أثناء عدها وحجزها، أنها 74 قرصا مهلوسا، ما دفع إلى اقتياده نحو مرأب المحكمة وإبلاغ الوكيل العام، ما انتهى بإحالته على فرقة الشرطة القضائية للبحث معه حول ملابسات حيازتها وأسباب إحضارها إلى المحكمة.
وأضافت مصادر “الصباح” أن المتهم وضع رهن الحراسة النظرية، وجرت الأبحاث معه حول مصدر الأقراص المهلوسة وأسباب إحضارها إلى المحكمة، وكذا سبب وجوده بها، وهو ما أدى إلى تحديد متهمين آخرين لهم علاقة به.
وأوردت المصادر ذاتها أن المتهم كان على موعد مع صديقه المعتقل بسجن عكاشة، وأن تاريخ إلقاء القبض عليه، تزامن مع استقدامه من سجن عكاشة لمحاكمته بإحدى قاعاتها، فتم التخطيط بين الاثنين، عبر الهاتف الثابت لسجن عكاشة، على أساس أن يلتقيا بالمحكمة لتسليم السجين كمية الأقراص المهلوسة. وأكدت الأبحاث أن الموقوف خطط لإيصال الكمية للمتهم، سواء داخل القاعة عن طريق استغفال الأمنيين المكلفين بالحراسة ورميها له، أو أثناء وجوده في المحبس بالطابق الأرضي عن طريق وسيط آخر أو عبر ادعاء تسليمه مأكولات وملابس، وهي العملية التي لم تنجح، إذ جرى إحباطها أثناء ولوجه بهو المحكمة غير بعيد عن قاعات الجلسات.
وبناء على ما أدلى به المتهم، تم الاستماع إلى السجين، إذ انتقلت عناصر الضابطة القضائية إلى سجن عكاشة حيث أجرت المسطرة قبل انتهاء الحراسة النظرية، وإحالة المتهم على المحكمة لإيداعه السجن إلى جوار زميله.
وعلمت “الصباح” أن تشديد المراقبة بسجن عكاشة على الزوار، وكذا منع إدخال المأكولات، حالا دون دخول الممنوعات، من مخدرات وأقراص مهلوسة وهواتف محمولة، ما زاد الطلب عليها ورفع أسعارها داخل السجن إلى أضعاف قيمتها الحقيقية، ودفع إلى ابتكار وسائل أخرى قصد إيصال المخدرات إلى داخل السجن.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق