حوادث

إيقاف بارون مخدرات بخريبكة

يستعمل دراجات نارية عالية السرعة ويتحرك دون هاتف محمول

أحالت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بوادي زم، صبيحة أمس(الخميس)، الملقب بـ “جريتل”، وأربعة من حراسه الشخصيين، تحت حراسة أمنية مشددة، على وكيل الملك بابتدائية المدينة، بعد متابعته بجنح الاتجار وترويج المخدرات وأوراق الكيف، مع حالة العود والفرار، واستعمال العنف في مقاومة رجال القوات العمومية.
وعلمت “الصباح”أن وكيل الملك بابتدائية وادي زم واجه المتهم الرئيسي بصحيفة سوابقه القضائية، والعقوبات السالبة للحرية، التي قضاها في السجون، بتهمة الاتجار في مخدر الشيرا، وصور رجال القوات العمومية، الذين تعمد، بمعية “فيدوراته”، تعريضهم للضرب والرمي بالحجارة، ما تسبب لهم في جروح متفاوتة الخطورة.
وأضافت المصادر نفسها أن ممثل النيابة العامة وضع أمام المشتبه فيه قائمة بأزيد من سبعين طلب اعتقال في حقه، من قبل مجموعة من المراكز الأمنية، التابعة للدرك الملكي والأمن الوطني، تلح على توقيفه، نظرا لخطورة أفعاله الإجرامية، في ترويج جميع أنواع المخدرات بخريبكة والنواحي، خاصة خلال ثلاث سنوات الأخيرة، إذ اعتبر مزودا رئيسيا للمنطقة بمخدر الشيرا.ووفق إفادات المصادر ذاتها، ظل “جريتل” راكنا للصمت أثناء سرد ممثل الحق العام لسوابقه وجرائمه المتتالية منذ 1980، واختار طواعية الإجابة بالإيجاب على أسئلة المسؤول القضائي، ليضيف أن ظروفه الاجتماعية القاهرة، ومغادرته للتعليم في سن مبكرة، وانعدام فرص الشغل بمنطقته المهمشة، وتزايد طلبات شباب المنطقة، على المخدرات هروبا من واقعهم الاجتماعي، كانت سببا في سقوطه في مستنقع الاتجار فيها.
واعترف المتهم بأنه أصبح يعلم أن رأسه مطلوب للأجهزة الأمنية، ما دفعه للتخلي عن استعمال الهاتف المحمول في إجراء اتصالاته سواء مع مزوديه أو زبنائه بالجملة، وأضاف أنه يستعمل الأرقام الهاتفية لحراسه الأربعة الشخصيين في مكالماته، إضافة إلى اختياره السكن بمنطقة معزولة، تشكل نقطة مراقبة لكل وافد أجنبي على أرضه، واستغلال دراجات نارية، مستوردة من الخارج بأوراق مزورة، في تحركاته رفقة حراسه، مضيفا أن هذه الاحتياطات الاستباقية، جعلته بعيدا عن أصفاد رجال القوات العمومية.
واستمع وكيل الملك للمتهمين الأربعة الذين يشتغلون حراسا شخصيين للمتهم الرئيسي، ويستعينون ببنياتهم الجسمانية القوية، في عرقلة ومهاجمة رجال الدرك الملكي، خلال الحملات التمشيطية لمحاربة الجريمة بالمنطقة.
وبعد استنفاد جميع الإجراءات القانونية، أشر وكيل الملك على متابعة المتهمين الخمسة، وأحالهم على الغرفة الجنحية التلبسية، للبت في تفاصيل القضية، التي ستعقد أولى جلسات النظر فيها بداية الأسبوع المقبل، لمحاكمتهم.

حكيم لعبايد (خريبكة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق