وطنية

مقاضاة برلماني بيجيدي” بالتحريض على الإرهاب

رفع لحبيب حاجي، المحامي بهيأة تطوان، رسالة إلى قاضي التحقيق المختص بقضايا الإرهاب، ورئيس النيابة العامة، والوكيل العام للملك بالرباط، ضد البرلماني، علي العسري، المنتمي إلى العدالة والتنمية، وعضو مجلس المستشارين، بتهمة التحريض على الإرهاب ونشر الكراهية. واستند حاجي على ذلك بعبارة أوردها البرلماني المذكور، جاء فيها «متى كان الأوربيون ينجزون الأوراش بلباس السباحة؟ معلقا على ظهور الأوربيات المتطوعات في أحد الأوراش بإقليم تارودانت، بأنه عري في منطقة محافظة، له أغراض أخرى غير التطوع، وهي العبارة التي اعتبرها حاجي، رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، تحريضا من قبل البرلماني لتجييش المتطرفين للاعتداء عليهن، مضيفا بأن هذه مصيبة ووقاحة وجرأة، أن يعلن برلماني يؤمن بالمؤسسات والقانون، عن حقده وكراهيته، وعنفه علنا في مواقع التواصل الاجتماعي» الفيسبوك»، الذي بات الوسيلة الإعلامية العابرة للقارات والأفراد.
واستنكر حاجي موقف البرلماني، لأنه لم ير في المتطوعات الجانب الإنساني، والحقوقي في العمل الذي يقمن به، بل رأى فيهن وفي لباسهن مادة جنسية. وفي تطورات مثيرة لملف المتطوعات البلجيكيات، وبعد تهديدات أستاذ مغربي بقطع رؤوسهن، واعتقاله بتهمة التحريض على الإرهاب، ومهاجمة برلماني عن العدالة والتنمية لعملهن التطوعي في ضواحي إقليم تارودانت، كشفت جمعية «بورود» البلجيكية أن ثلاث متطوعات من أصل 37 متطوعا، يردن العودة إلى ديارهن، بعدما انهالت عليهن التعليقات المسيئة.
وأوردت الجمعية ذاتها أنها لن تسمح لمجموعة جديدة من المتطوعات البلجيكيات بالتوجه إلى المغرب في ظل الظروف الحالية.
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق