حوادث

طبيب مزور فتح عيادة بمراكش

اختار تخصص علاج الأمراض النفسية والعقلية للنصب على الضحايا

تمكن كوموندو أمني تابع للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، زوال أول أمس (الأربعاء)، من اعتقال المسمى (م. ك)، إثر تورطه  في قضية تتعلق بانتحال صفة والنصب والاحتيال تحت غطاء مهنة ينظمها القانون.
ووفق المعلومات الأولية للبحث التمهيدي، فإن المشتبه فيه البالغ من العمر 58 عاما، كان ينتحل صفة طبيب متخصص في الأمراض العقلية والنفسية، وفتح عيادة وهمية بتجزئة الحسنى 1 بمنطقة المحاميد بمراكش.
وضُبطت بحوزة المشتبه فيه طوابع تتضمن صفته ومهنته الوهمية بغرض استدراج الزبائن لتقديم خدماته الاستشارية في الطب النفسي، للنصب والاحتيال وذلك دون أن يكون حاصلا على أي مستوى تعليمي أو شهادة أكاديمية.
وأكد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن إيقاف المعني بالأمر جاء بعد الاشتباه في أنشطته الاحتيالية، وبعد استنفاد جميع إجراءات التنسيق مع الجهات الطبية والسلطات الترابية المختصة وذلك قبيل أن يتقرر الاحتفاظ به رهن تدابير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل الكشف عن جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.
وكان المعني بالأمر  يُقدم نفسه باعتباره دكتورا خريج كلية العلوم بأمستردام (هولندا) ومختصا  في الطب النفسي، لعلاج الاكتئاب والحزن وحل المشاكل الزوجية، وعلاج الفصام والاضطرابات العقلية  والصدمات النفسية. كما كان يشهر برنامج أوقات العمل بشكل عاد أمام  العيادة التي يكتريها  بمبلغ 2500درهم وهي عبارة عن شقة بالطابق الأول بالحي المذكور.
وذكرت مصادر “الصباح” أن  المعني  بالأمر  يتردد على  حي المحاميد،تجزئة الحسنى1،  باستعمال سيارة من نوع (غولف6) مرقمة بالديار الهولندية، وكان يكتري شقة رفقة مُقربة له بمكان غير بعيد عن العيادة التي اكتراها منذ شهرين.
وأضافت  مصادر “الصباح” أن المعني بالأمر  توارى  عن الانظار لمدة  تزيد عن 7 أشهر، قبل أن يظهر بمشروع عيادة خاصة بالاستشارة الطبية النفسية، إذ بدأ  في توزيع منشورات إشهارية  على المحلات التجارية بالمدينة قصد الدعاية لعيادته، فيما نصب ثلاث لوحة إشهارية تحمل بيانات واسم العيادة وتخصصاتها وتوقيت العمل.
وقد تكلفت فرقة أمنية خاصة مدعومة بسيارة النجدة  رفقة عنصرين من الدراجين التابعين  للفرقة الولائية للشرطة القضائية، في مساء اليوم نفسه، من إعادة المشتبه فيه إلى  العيادة التي كان يكتريها لإجراء تفتيش بها، واستجماع باقي الأدلة والأدوات، التي تفيد في الأبحاث الجارية معه.
وعملت عناصر الشرطة  التابعة للمصلحة الولاية للشرطة القضائية  بولاية أمن مراكش، على إغلاق عيادة المشتبه فيه بناء على تعليمات النيابة العامة.
وساهمت هيأة الأطباء  بمراكش في مسلسل الإطاحة بالطبيب المزيف، إذ استعانت مصالح الأمن بها، لكشف أمر الطبيب المزيف.
وأكدت مصادر خاصة ل “الصباح”  أن شكاية في الموضوع توصلت بها  مصالح وزارة الصحة، تتحدث عن امتهان شخص مهنة الطب عبر فتح عيادة للاستشارات النفسية  بحي المحاميد  الحسنى 1 ، شارع العروبة. وإثر ذلك حلت لجنة وزارية مركزية مرفوقة بمصالح المديرية الجهوية للصحة وأعضاء هيأة الأطباء بالجهة، بعيادة الطبيب المزيف، لتتم مطالبته بالكشف عن دبلوماته التي تخوله ممارسة الطب، قبل أن يشرع في اختلاق الأكاذيب بتعرضها للسرقة في ظروف غامضة.
عبد الكريم علاوي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق