حوادث

قتل غريمه بسبب “الفاخر”

اهتز دوار ازيكي بمقاطعة المنارة بمراكش، في الساعات الأولى من صباح أمس (الخميس)، على وقع جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها شاب ثلاثيني بعد تلقيه طعنة قاتلة وجهها له غريمه الذي اعتدى عليه لتنحيته.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الأبحاث الأولية، كشفت أن سبب الجريمة يعود إلى خلاف نشب بين الجاني والضحية حول من له أحقية استغلال مساحة لبيع الفحم والبصل لمناسبة عيد الأضحى، إذ تحول الخلاف بينهما إلى تبادل السب والقذف ليتطور إلى عراك، قبل أن يقرر المتهم إنهاء النزال بقتل غريمه.
‎وكشفت المصادر ذاتها، أن الجاني استنجد بشقيقه لتعنيف غريمه، قبل أن يستل سكينا وينحره تاركا إياه مضرجا في دمائه ليفر رفقة أخيه إلى وجهة مجهولة.
‎وأضافت المصادر، أن الجاني وشقيقه فرا من مسرح الجريمة إلى مكان مجهول في محاولة لمغادرة المدينة، لتفادي اعتقالهما، في حين لفظ الهالك أنفاسه الأخيرة بعد وصوله للمستشفى رغم محاولة إنقاذه.
وعلمت “الصباح”، أن المصالح الأمنية، نجحت صباح أمس (الخميس)، في إيقاف الجاني، إثر تمكن عناصرها من محاصرة مختلف المنافذ التي يمكن أن يتسلل منها لمغادرة المدينة.
وفتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية التابعة بولاية أمن مراكش، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة لتفكيك خيوط القضية لمعرفة ملابسات عملية الاعتداء وتفاصيلها، ولإيقاف المشتبه فيه الثاني الذي مازال في حالة فرار.
وتعود تفاصيل الحادث المأساوي، إلى نشوب خلاف بين الضحية والجاني، حول مكان مخصص لبيع مستلزمات عيد الأضحى، وهو ما نتج عنه سوء تفاهم كبير بين الشابين، جعل الموقوف يهدده بالتصفية إذا لم ينسحب ويخلي المجال، ولأن غريمه لم يأخذ الوعيد على محمل الجد استمر الخلاف بينهما واستنجد القاتل بشقيقه لتغليب كفة الصراع.
وأمام إصرار الضحية على تحدي الجاني وشقيقه، تبادل طرفا الصراع الضرب، ولم يتقبل الجاني سلوك غريمه ما جعله يفقد السيطرة على أعصابه ويقوم دون تردد باستعمال السلاح الأبيض ونحره، ما جعل الهالك يسقط مضرجا في دمائه، وتجمهر حوله المارة ليتم إشعار مصالح الأمن وربط الاتصال بسيارة الإسعاف لإنقاذه، إلا أنه نظرا لخطورة الإصابة التي لحقته، توفي الضحية بعد نقله إلى المستشفى.
وحضرت عناصر الشرطة، لمعاينة مسرح الجريمة، والتحقيق في أسباب وقوعها وتفاصيلها، قبل الشروع في إجراءات البحث عن الجاني الذي فر مباشرة، بعد ارتكابه لجرمه، إذ تم استنفار المصالح الأمنية لمحاصرة كافة المنافذ التي يمكن أن يتسلل منها الجاني وشقيقه، وهو الإجراء الذي مكن من إيقاف المتهم في حين مازال البحث متواصلا لاعتقال شقيقه الهارب.
‎وأمرت النيابة العامة بوضع الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معه حول المنسوب إليه، وكشف ملابسات الجريمة، في انتظار الانتهاء من التحقيقات وإحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش.

‎محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق