fbpx
بانوراما

شلالات “أوزود” … سحر الطبيعة الجبلية

بعض الأسر تفضل قضاء عطلتها في مناطق جبلية بدلا من المناطق الساحلية
تعرف شلالات “أوزود” خلال فصل الصيف إقبالا متزايدا من قبل الزوار، خاصة في فصل الصيف، حيث يقصدها عشاق الطبيعة.
وتعتبر شلالات أوزود من المناطق السياحية بالمغرب التي تغري الكثيرين لزيارتها، سيما أن ارتفاعها يصل إلى حوالي 110 أمتار، كما أن تموقعها إلى جانب مناطق رائعة ووديان وبساتين يجعل طريق الوصول إليها كلها متعة واكتشاف وفرصة أيضا لالتقاط صور وسط طبيعة خلابة. وتقع شلالات أوزود على بعد 150 كيلومترا عن المنطقة الشمالية الشرقية في مراكش و80 كيلومترا عن بني ملال، كما تعد أقرب منطقة لها قرية الأطلس الكبير لتاناجميلت. و”أوزود” هي كلمة أمازيغية تعني الرحى الذي يدور بقوة دفع الماء، كما أن هناك عدة طواحين صغيرة قديمة مازالت قيد الاستعمال بجوارها، إلى جانب أن العديد من السياح يكتشفون وجود مجموعة من القردة تتولى جمعيات محلية الحفاظ عليها من الانقراض باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الفضاء الطبيعي المحيط بالشلالات. وتعرف المناطق المحيطة ب”شلالات أوزود” توفير فضاءات لاستمتاع السياح من داخل المغرب وخارجه، والذين يفضل كثير منهم الاستحمام في مياهها، إضافة إلى متعة تناول أطباق محضرة في محلات مختصة وسط أجواء طبيعية ممتعة. وتتوفر شلالات أوزود على بنيات عبارة عن منازل للكراء ومنازل خشبية تمتد على جنباتها، حيث يمكن للزوار قضاء اليوم، كما أن أبناء المنطقة يستقبلون فيها طيلة فصل الصيف زوارا مغاربة ومن جنسيات مختلفة. ومن جهة أخرى، توفر عدد من المطاعم خدمات متعددة، والتي يعتبر كثير من الزوار أن الأسعار المقترحة مقابلها تعتبر معقولة، كما أنها تضمن الاستمتاع بوجبة غداء محلية غالبا ما تتضمن الطاجين بالخضر واللحم وأيضا الشاي.
ويوفر عدد من أصحاب المطاعم كذلك إمكانية تناول وجبة الغداء على جنبات الشلالات، إذ يتم وضع كراس بلاستيكية، كما أن الزوار يستمتعون بتناول وجباتهم ويشعرون بمزيد من الانتعاش وصفاء طبيعة المنطقة.
أ . ك
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق