fbpx
وطنية

عطلة الوزراء توقف ملف طلبة الطب

الطلبة هددوا بالعودة إلى الشارع

كشفت التنسيقية الوطنية لطلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، في المغرب، عن تعليق اجتماعات اللجنة الوزارية المتعلقة بحل الأزمة، جراء عطلة الوزراء، ما شجع الطلبة على وضع خطة سيتم بموجبها الاحتجاج في الشارع العام بمسيرة إنذارية.
وأكمل طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، خمسة أشهر من التوقف عن الدراسة، ويتجهون إلى التصعيد مجددا، متهمين المسؤولين بالتضييق عليهم بأساليب جديدة.
وعن اللقاءات التي جمعت الطلبة، باللجنة الوزارية التي تضم ست قطاعات حكومية، يقول الطلبة إنه تم تعليق جميع الاحتجاجات من باب إعطاء فرصة للوصول لحل، غير أن اللجنة، حسب قولهم، خصصت وقتها لمناقشة قضايا كبرى خارج الملف المطلبي للطلبة، ولم تضع حل قضية طلبة الطب ضمن أولوياتها. وقال إلياس الخطيب، عضو التنسيقية الوطنية لطلبة كليات الطب في المغرب، متحدثا في ندوة صحافية، عقدت أول أمس (الخميس) بالرباط، إن عمل اللجنة سيتوقف خلال غشت الجاري، لغياب محاورين جراء استفادة الوزراء والأطر المصاحبة لهم من العطلة الصيفية.
وأكد المتحدث على أن عودة الطلبة إلى الشارع من خلال تنظيم مسيرة وطنيــة مع الدخول الدراسي والسياسي ابتـــداء من شتنبــر المقبــل، لا تعنــي انسحــاب الطلبة من اللجنة التي تهــدف إلى المساهمــة فـــي الإصلاح الذي يعــد أولويــة فــي تحقيـق المطالب، وعــودة الطلبة إلى المدرجات.
وحذر المتحدث نفسه، أنس الدكالي، وزير الصحة، من مغبة إعادة إحياء قانون “الخدمة الصحية الإجبارية” وإحالته على البرلمان، مهددا بخوض إضرابات.
وبرر المسؤول عن تنسيقية الطلبة، رفض الخدمة الإجبارية، لأنها تتضمن قرار “الإجبارية” في أماكن تفتقد لأبسط شروط العمل، نافيا رفض الأطباء تقديم الخدمة الصحية لأبناء الوطن في أي منطقة كانت.
ومن جهته، قال أيوب أبو بيجي، رئيس التنسيقية الوطنية لطلبة كليات الطب في المغرب، إن اللجنة الوزارية قدمت للطلبة عددا من الاقتراحات بخصوص حل الملف، بينها الرفع من مناصب الإقامة بشكل يسع كليات الطب العمومية والخصوصية، وهو الاقتراح الذي تحفظ الطلبة عن إبداء موقفهــم منه، لأنــه لا يزال اقتــراحا شفويا.
وأكد المتحدث نفسه، أن طلبة الطب يواجهون اليوم خطر الحرمان من منح الاستحقاق التي يتلقونها، بسبب حرمانهم من الشهـادات الجامعية لإصــدار أطراف تعليمات وجهت إلــى الكليــات لمنــع توزيــع الشهادات على الطلبة.
وأضاف المتحدث أنه لا يوجد لدى طلبة الطب منطق المواجهة أو الاستعداء، قائلا “نحن لسنا ضد القطاع الخاص، بل نطالب بتكوين جيد، وتدبير ومراقبة، واحترام القوانين المعمول بها، وتوضيح العلاقة بين القطاعين”.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق