وطنية

اعتصام جديد بـ “سامير”

قررت الجبهة المحلية المكونة من الهيآت السياسية والحقوقية والجمعوية لمتابعة أزمة “سامير” تنفيذ اعتصام ابتداء من الساعة السادسة مساء من يومه (السبت) أمام المدخل الرئيسي للشركة بالمحمدية، في شكل احتجاجي جديد من أجل إنقاذ المصفاة، وتكسير الصمت الحكومي تجاه المصير المجهول الذي يتهدد معلمة وطنية ومستقبل صناعة تكرير المحروقات.
وتأتي الوقفة الاحتجاجية الجديدة بعد استنفاد كل الأشكال النضالية، ومراسلة المسؤولين الحكوميين والفرق البرلمانية، من أجل التدخل لإنقاذ المصفاة المتوقفة عن العمل منذ 2015، ووصول مسطرة التصفية القضائية إلى الباب المسدود، أمام تعذر عملية التفويت، بسبب حجم الاستثمار الضخم.
واستحضرت مكونات الجبهة الخسائر التي لحقت بالعاملين بالشركة، وتهديد الأمن الطاقي للمغرب، أمام الارتفاع المتواصل لأسعار المحروقات في الأسواق الدولية، ناهيك عن الأضرار التي لحقت آلاف العمال والمستخدمين في شركات المناولة، التي أفلست بسبب توقف عملها مع الشركة.
وجددت مكونات الجبهة مطالبتها باستئناف الإنتاج بالشركة وحماية حقوق العمال، وصيانة الدور الأساسي لصناعة التكرير في توفير الطاقة البترولية وخدمة التنمية المحلية والوطنية، محملة المسؤولية الكاملة للحكومة، في إنقاذ الشركة من خطر الانهيار، سواء من خلال استرجاعها وتأميمها، أو من خلال المساهمة في تسهيل عملية التفويت، حماية لآلاف مناصب الشغل وللرواج التجاري والتنمية المحلية بالمحمدية.
وطالبت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل الدولة باعتماد مخطط استعجالي للإنقاذ لحماية المصالح المغربية، مؤكدة أن صناعات تكرير البترول ضرورية وأساسية في تعزيز شروط التنافس بين الفاعلين في القطاع، بعد تحرير الأسعار.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض