fbpx
حوادث

اصطدام باخرتين بميناء طنجة

عاش ميناء طنجة المتوسط، ليلة الأربعاء الماضي، حالة استنفار قصوى إثر حادث نجم عن اصطدام بين باخرتين إحداهما لنقل المسافرين والأخرى مخصصة لنقل الحاويات، وذلك عند المدخل الرئيسي للميناء ذاته.
وذكر مصدر من السلطات المينائية لـ “الصباح”، أن الحادث وقع بين سفينة للحاويات تستغلها شركة “كارولينا ستار”، وباخرة للمسافرين تابعة للشركة الإسبانية “باليريا”، التي تؤمن الخط البحري بين ميناءي الجزيرة الخضراء وطنجة المتوسط، حين كانت الأخيرة تستعد للرسو بالميناء، مبرزا أن الحادث لم يخلف خسائر بشرية في الجهتين، في حين تسبب في بعض الأضرار المادية في الإطار الخارجي للباخرة والسفينة.
وأوضح المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الاصطدام كان قويا وألحق أضرارا بالواجهة الخلفية لباخرة “باليريا”، ما أدى إلى تعطيل بابها الرئيسي، وأخر خروج الركاب لعدة ساعات نتجت عنه حالة من الرعب والهلع بين مئات من المغاربة المقيمين بالخارج.
وأكد المصدر نفسه، أن الحادث أثار عدة تخوفات من تسرب البقع النفطية إلى مياه المتوسط وإلحاق أضرار بالبيئة البحرية، مبرزا أن السلطات بالميناء اتخذت كل الاحتياطات والإجراءات اللازمة لتفادي أي طارئ من شأنه أن يعيق الأنشطة البحرية بالميناء، ويلحق الأذى بالموارد الحية والثروات البيولوجية والمنطقة ككل.
من جهتها، أعلنت إدارة ميناء قاديس بجنوب إسبانيا، عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”، أن الواقعة تسببت في أضرار لسفينة الركاب “نابوليس” وتوقفها عن الاشتغال، مشيرة إلى أنها توجهت إلى إسبانيا لإخضاعها للإصلاحات الضرورية، وستعاود العمل بالخط الفاصل بين الجزيرة الخضراء والميناء المتوسطي فور صيانتها وإصلاح الأعطاب التي لحقت بها، مؤكدة أن حركة الملاحة البحرية مستمرة بشكل طبيعي مع عشر عبارات أخرى جرى تخصيصها لضمان عملية عبور 2019 في أحسن الظروف، في وقت لم تكشف عن مصير سفينة الشحن “كارولينا ستار” ولا عن وجهتها النهائية.
يذكر أن الحادث لم يكن الأول من نوعه بميناء طنجة المتوسطي، بل سبقته حوادث أخرى ألحقت بعدد من البواخر والسفن أضرارا مختلفة، وهو ما خلف انتقادات لدى عدد من المهنيين، الذين أبدوا تخوفهم من تكرار مثل هذه الحوادث، خاصة في فترات ارتفاع سرعة الرياح بالمنطقة، حيث تعترضهم الصعوبات عند الولوج والرسو.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى