fbpx
ملف الصباح

أبناء الأثرياء يتمردون على أنفسهم

يتركون النوادي الخاصة وأماكن الترفيه الراقية للتعبير عن أنفسهم بحرية

يختلفون كثيرا عن المتشبهين بمايكل جاكسون أو مادونا في التسعينات، ولا علاقة لهم بعاشقي «ناس الغيوان» ولا بمحبي «بوب مارلي»، ولن يكون مهرجان الصويرة الذي يستقبل مختلف الفئات الشبابية في المغرب، معبودا لهم أبدا، لأنهم ببساطة لا


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى