fbpx
ملف الصباح

مخطط نقل المياه

أعلنت الحكومة أنها بصدد القيام بدراسة لإنجاز مشروع كبير وضخم يتعلق بنقل المياه من شمال المغرب لجنوبه لمواجهة النقص في الموارد المائية في جزء كبير من المغرب، من خلال مد قنوات كبرى للماء الصالح للشرب وأخرى للمياه المستعملة في الفلاحة من شمال المغرب ومنطقة الغرب نحو مناطق أخرى .
وسيشمل المشروع المذكور بناء مجموعة واسعة من القنوات الاصطناعية منها قنوات في باطن الأرض سيتم ربطها بالأحواض المائية بالشمال بما في ذلك العديد من السدود الكبيرة، بتكلفة من 3.6 ملايير دولار سيؤثر سلبا في المدى المتوسط والبعيد على الفرشاة المائية المهمة التي تتميز بها منطقة الشمال وذلك حسب متتبعين وباحثين في الموضوع.
ويجمع المهتمون استنزاف الموارد المائية في أغلب الفرشات الباطنية المعروفة لتطوير الزراعة المائية التي بسبب سنوات الجفاف المتتالية تم اللجوء فيها إلى الفرشات الباطنية بحيث تؤدي إلى  تناقص الموارد المائية ونضوب العيون .
وتجدر الإشارة إلى ان حوض سبو الذي يقع بين جبال الريف شمالا و الأطلس المتوسط جنوبا و ممر فاس تازة شرقا و المحيط الأطلسي غربا يعتبر من أهم الأحواض المائية بالمغرب بمساحة تقدر ب 40.000 كلم مربع و ساكنة تبلغ 6.2 مليون نسمة حسب إحصاء 2004 تمثل فيها نسبة السكان القرويين 51%.
كما يضم حوض سبو أنشطة اقتصادية مهمة خاصة في ميادين الفلاحة والصناعة، إذ تقدر المساحة القابلة للزراعة ب 1.750.000 هكتار. ورغم أهميته الاقتصادية سواء على المستويين الفلاحي والتي تمثل 20% من الناتج الوطني و البشري إذ يضم حوض سبو خمس سكان المغرب .وتأمل الحكومة استنساخ مشروع مشابه يوجد في الصين ويعمل من خلال مجموعة من الأعمال الهيدروليكية العملاقة بعضها يمر تحت الأنهار بحيث كلف عشرات المليارات من الدولارات، ويوفر نقل سنوية مدة 45 مليار M3 من المياه من الجنوب إلى الشمال وهناك مؤشرات في المستقبل ترجح نقص المياه في الفرشاة الأحواض المائية الموجودة في الجنوب ذلك بفعل تحويلها إلى الشمال.
ي . ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى