fbpx
وطنية

كتائب “بوليساريو” تهدد كوت ديفوار

دقت كتائب بوليساريو الإلكترونية، أخيرا، طبول الحرب بعد إعلان كوت ديفوار فتح قنصلية شرفية لها في العيون. وانطلقت حملة كتائب بوليساريو بتعليمات من “خبراء” الانفصاليين في جزر الكناري وفرنسا، إذ تعددت حالات فبركة أحداث ونشر تهديدات وصنع أحداث وهمية، وتوجيه رسائل إلى كوت ديفوار، سواء عبر مواقع إلكترونية تابعة لها، أو يسيرها جزائريون.
وأوضح المصدر نفسه أن قيادة بوليساريو تتخوف كثيرا من فتح قنصليات أخرى بالعيون، ما دفعها إلى الاستعانة بالكتائب الالكترونية بهدف “المساهمة في إرهاب الدول”، إذ يعملون على توظيف أحداث ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد “تعليقات وطريقة التفاعل معها من أجل الضغط على الدول لتحقيق أهداف الحرب النفسية”.
وذكر المصدر ذاته أن التعليمات التي صدرت إلى الكتائب الالكترونية من جزر الكناري وفرنسا يشرف عليها مغربي من كلميم أصبح مسؤولا عن التواصل في بوليساريو، ويخوض، يوميا، حروبا بالنيابة عن قادتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، ويخضع له عدة شباب استفادوا من دورات تدريبية أشرف عليها خبراء إسبانيون، لقنوا الانفصاليين دروسا في “صنع” الفيديوهات، احتضنتها جزر الكناري ومنطقة الأندلس الإسبانية، إضافة إلى ورشات حول كيفية استغلالها لدى الهيآت والمنظمات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن قيادة بوليساريو وضعت رهن إشارتهم حواسيب حديثة وهواتف محمولة ذكية، وبرامج معلوماتية، بالإضافة إلى الدعم المالي.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى