fbpx
أســــــرة

شك الزوجة يهدد استقرار العلاقة

يتحول إلى حالة مرضية تكون سببا في مشاكل زوجية

تكون الزوجة الكثيرة الشك سببا في العديد من الخلافات الزوجية والأزمات، لأن طبعها يؤدي إلى توتر علاقتها بشريك حياتها ويجعلها تتأثر سلبا لأتفه الأسباب.
ويقول المختصون في العلاقات الأسرية، إن الشك من الأمور التي تقتل الحياة الزوجية، خاصة عندما يتحول إلى حالة مرضية تتمكن من شريكة الحياة، ما يساهم في هدم أواصر المحبة والود بين الزوجين.
ويؤكد المختصون في العلاقات الأسرية، أنه قد يكون للزوج دور كبير في أن تشعر شريكة حياة بالشك تجاه تصرفاته، موضحين أن تكرار الكذب وعدم مصداقيته يساهم في شكها، وبالتالي ينبغي أن يكون صادقا في حديثه وأن يتفادى كل ما يثير ذلك.
وأوضح المختصون في العلاقات الأسرية أنه في بعض الحالات قد يتحول الشك إلى حالة مرضية، ما يتطلب دعم شريك الحياة ومساندته، كما يتطلب الأمر عرضها على اختصاصي نفسي حتى تستطيع التخلص من الشعور المساهم في تدمير استقرار حياتها الزوجية.
ويؤدي شك الزوجة إلى فقدان الثقة بشريك حياتها، كما يعجل بفشل العلاقة الزوجية ويهدد استقرارها، إلى جانب خلافات عديدة قد تكون سببا في الانفصال والطلاق.
وينصح المختصون في العلاقات الأسرية الزوجين بالتحلي بالصدق والشفافية والإخلاص للشريك وتجنب السلوكات، التي من شأنها أن تجعل الزوجة تشك في علاقة شريك حياتها بامرأة أخرى.
وينبغي على الزوج كذلك تجنب الغموض وأن يحرص على قول الحقيقة لشريكة حياته، كما يجب عليه مراعاة مشاعرها عند التعامل مع النساء الأخريات.
ومن بين النصائح التي يقدمها المختصون في العلاقات الأسرية أنه ينبغي على الزوج أن يصبر على شريكة حياته الكثيرة الشك، خاصة إذا كانت تتميز بالعديد من الصفات الطيبة، إلى جانب دعمه لها حتى تستعيد ثقتها بنفسها وبه أيضا.
ويعد اهتمام الزوج بشريكة حياته من الأمور التي تساعدها على التخلص من حالة الشك، حيث إنه لن يترك لها مجالا للتفكير في وجود امرأة ثانية في حياته.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى