fbpx
وطنية

الأمن يوقف جنوح الجرار

اللجنة التحضيرية تواصل الطريق نحو مؤتمر “البام” والقضاء يرفض طلب منع اجتماعها الثاني

لم تجد السلطات الأمنية بأكادير بدا من التدخل للحيلولة دون وقوع اشتباك على هامش أشغال اللجنة التحضرية، التي تواصل الطريق نحو المؤتمر، بعدما رفض القضاء طلب منع اجتماعها الثاني.
واتهم أعضاء اللجنة التحضيرية خصومهم بإنزال عشرات الأعضاء إلى أكادير من أجل اقتحام مقر الحزب الذي احتضن الاجتماع التحضيري للمؤتمر الرابع، وذلك ساعات قليلة، على إصدار قسم القضاء الاستعجالي بالمحكمة الابتدائية بأكادير، قرارا يقضي برفض طلب منع انعقاد الاجتماع الثاني للجنة التحضرية للمؤتمر، الأمر الذي وضع القيادة أمام قانونية المحطة التنظيمية.
وأفاد بلاغ، توصلت «الصباح» بنسخة منه، أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة عقدت اجتماعها الثاني، مساء أول أمس (السبت)، بأكادير، بحضور 96 عضوا، يمثلون مختلف الجهات والمناطق، وتسعة اعتذارات مبررة لالتزامات رسمية لأصحابها.
وحث سمير كودار، رئيس اللجنة، الأعضاء على الصمود والإصرار في المضي قدما من أجل إنجاح محطة المؤتمر الرابع، ومواجهة الإغراءات والضغوطات التي تعرضوا لها، من أجل ثنيهم عن الانخراط الفاعل في أشغال اللجنة. كما ذكر بأن العمل في هذا الإطار يتطلب نفسا وجهدا استثنائيين ليبقى أعضاء اللجنة متحدين ومتضامنين.
وسجل البلاغ أن أعضاء اللجنة التحضيرية توزعوا على خمس لجان، حسب الاختيار الفردي، وانتخب رؤساؤها ومقرروها، إذ انتخب سرحان الأحرش رئيسا لجنة فرز العضوية وفتاح أخياط مقررا لها، ونور الدين أشحشاح رئيسا للجنة الشؤون القانونية والتنظيمية، وفاطمة اليعقوبي مقررة لها، وسامر أبو القاسم رئيسا للجنة الورقة السياسية والمرجعية والسياسات العمومية والبرامج ورشيد بوكطاية مقررا لها، والمكي الزيزي رئيسا للجنة اللوجستيك والاستقبال والإعلام والتواصل وهشام عيروض مقررا لها، ومصطفى شعون رئيسا للجنة البيان الختامي وأمينة الروشاطي مقررة لها.
ومن جهته وصف حكيم بنشماش اجتماع أكادير بالانزلاق التنظيمي غير المسبوق، محذرا من مغبة انحرافات تتعارض مع قواعد العمل الحزبي المسؤول، والضوابط القانونية والتنظيمية المؤطرة للوظائف الموكولة للمؤسسات الحزبية، ومذكرا بمضامين البلاغ الصادر عن الأمانة العامة بتاريخ 09 يونيو 2019، التي اعتبرت أن الدعوة إلى عقد اجتماع باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب بأكادير لا تقوم على أي أساس قانوني، ولا تستند على أي مشروعية تنظيمية أو سياسية، فضلا عن أنها تتعارض مع القرارات الصادرة عن أجهزة الحزب.
وسجل بنشماش أن الدعوة إلى عقد لقاء تواصلي باسم الأمانة الجهوية للحزب يعتبر خرقا سافرا للقرارات الصادرة عن الأمانة العامة للحزب، بما أن المكتب الفدرالي تداول في المستجدات التنظيمية التي يعرفها الحزب، وأصدر قرارات تأديبية في حق سمير كودار ومحمد أودمين باعتبار الأخطاء الجسيمة التي ارتكباها والمحصورة في خرق المادتين 64 و65 من النظام الأساسي للحزب، وأكدت الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة حرصها على الاحتكام للضوابط والمقررات التنظيمية التي تؤطر اشتغال مختلف الأجهزة الحزبية، منددة بالتجاوزات والانحرافات المستمرة التي تطبع مسلكيات بعض الأعضاء.

ياسين قٌطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى