fbpx
حوادث

الإعفاء من العقاب لقاتل والده

المحكمة قررت ايداعه مستشفى الأمراض العقلية

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية الجديدة، الأربعاء الماضي، في الملف المتابع فيه قاتل والده الأستاذ الجامعي بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة، بإعفائه من العقاب وإيداعه مستشفى الأمراض العقلية إثر نتيجة الخبرة الطبية التي أفضت أنه يعاني مرضا عقليا ونفسنيا لحظة ارتكابه الجريمة.
ونقضت محكمة النقض الحكم الصادر في حقه والقاضي ابتدائيا واستئنافيا بإدانته بالإعدام من أجل القتل العمد مع سبق الإصرار.
ونفى المتهم المنسوب إليه أثناء مثوله أمام هيأة الحكم ابتدائيا واستئنافيا، وحاول التظاهر بأنه فاقد لقواه العقلية، إذ لم يجب عن أسئلة رئيس الهيأة، إلا بعد الإلحاح عليه مرات متعددة ، بعدما نفى اعتداءه على والده وأنه تركه نائما وغادر بيته. وأنه أشعر بمقتله من خلال الصحافة. قبل أن تتم مواجهته بتصريحاته أمام الضابطة القضائية، ولم يستطع الإجابة عن أسئلة رئيس الهيأة.
وتزامنت جريمة القتل مع عيد الأضحى، اذ لفت انتباه جيران الأستاذ الجامعي الهالك خلال اليوم الموالي للعيد، وجود كبش العيد بمنزله بعدما وجدوا الباب مفتوحا ، واكتشفوا جثة الضحية غارقة في الدماء، إذ تم إشعار المصالح الأمنية وتوجهت الفرقة التقنية والعلمية، ووجدت الضحية نائما فوق سريره، وعاينت آثار الضرب على رأسه، واصابات بالغة في الرأس وتبين للمحققين أن الهالك، تعرض للاعتداء بواسطة أداة أثناء نومه. ولاحظت علامات جر الجثة على الأرض، وخلصت إلى أن الجاني قام بفعلته بغرفة النوم قبل أن يعمد إلى محاولة التخلص من الجثة بجرها نحو الحمام. وواصلت الضابطة القضائية التابعة لمصالح الشرطة القضائية بالجديدة تحرياتها ،وحصلت على عدة معطيات حول الضحية وأقاربه ، وكشفت أنه يعيش لوحده بالجديدة، فيما تعيش زوجته المطلقة بالمحمدية رفقة أبنائها. وصرح أحد الشهود أنه شاهد ابنه يتردد على المنزل ذاته. وانتقلت الضابطة نفسها إلى المحمدية وبعد بحث دقيق، تمكنت من إيقافه بتراب جماعة مولاي عبد الله . ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة، واستمعت الضابطة القضائية للمتهم، فصرح أنه كان يعيش مع والدته بالمحمدية، إلا أنه ونظرا لسوء معاملتها له وتفضيلها لإخوانه، اضطر إلى التوجه إلى الجديدة للعيش مع والده، الذي يشتغل أستاذا لمادة العلوم الفيزيائية بكلية العلوم التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة.
وأضاف أن والده كان يعامله معاملة سيئة، وكان يأمره بالقيام بأشغال المنزل وكان يعاتبه دائما على عدم نجاحه في حياته، وكان يوجه له السب والشتم ويصفه بالفاشل. وكان دوما يهدده بالطرد، بل عمل على طرده عدة أيام وتوجه عند والدته التي طلبت منه العودة عنده. واعترف أنه يوم الحادث، انتظر دخول والده إلى غرفة نومه بعدما قرر الانتقام منه وتصفيته بعدما تتبع خطواته، ولما تأكد من خلوده إلى النوم، عمل على حمل قنينة غاز من الحجم الكبير وهوى بها على رأسه وأعاد الكرة عدة مرات إلى أن فارق الأب الحياة .
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى