fbpx
وطنية

الأجور تغضب الأساتذة الباحثين

بعد سنة كاملة من الحوار مع وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي، وسلسلة من الاجتماعات لم يصل خلالها أساتذة الجامعات إلى حل لمسألة الأجور الهزيلة وباقي المطالب التي يطالبون بها، أعلنت النقابة الوطنية للتعليم العالي، عن الشروع في محطتها النضالية الثالثة، والتي سيخوضون فيها إضرابا وطنيا إنذاريا يومي 29 و30 ماي الجاري، موضحة أن قرار الإضراب جاء بعد تراجع الحكومة عن تنفيذ عدد من المطالب التي جرى الاتفاق حولها مع الوزارة الوصية.

ويقول بلاغ للنقابة، إن سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، أبلغ في الآونة الأخيرة قيادة النقابة بأن تطبيق ما تم الاتفاق حوله من إحداث الدرجة «د» في إطاري أستاذ مؤهل وأستاذ التعليم العالي، والدرجة الاستثنائية في إطار أستاذ التعليم العالي ورفع الاستثناء عن الأساتذة الباحثين حملة الدكتوراه الفرنسية، واسترجاع سنوات الخدمة المدنية ، (تطبيق) يستوجب المزيد من الوقت كما يتطلب حوارا داخل الحكومة.

وقال الأساتذة في بلاغ، سبق إضرابهم الوطني، إن «الأساتذة الباحثين تبين لهم عدم حصول أي تقدم في ملفهم المطلبي ووقوفهم على أسلوب المماطلة والتسويف الذي تنهجه الوزارة عبر إبداء حسن النوايا دون توفر الإرادة الصادقة بالتنفيذ، وخاصة تجاهلها لمطلبهم الأساسي والجوهري المتمثل في ضرورة الزيادة في أجورهم والذي سيرهن انخراطهم في أي إصلاح مرتقب». وأضاف البلاغ، أن مجموعة من الجامعات والمؤسسات تعيش حالة ركود، بالنظر إلى امتداد المراحل الانتقالية، نظرا لتأخر وبطء عملية تعيين المسؤولين، دون الاكتراث بهدر الزمن الجامعي، من قبيل جامعة الحسن الثاني، وجامعة الحسن الأول وغيرهما.

ودعت نقابة أساتذة التعليم العالي، إلى الكف عن «مهازل» إعادة المباريات لأسباب مجهولة بلغت الإعادة مرتين، كما حدث في بعض المؤسسات، واستنكر البلاغ كذلك، مضامين مذكرة استهداف الجامعة العمومية في تاريخها ووظائفها ومساحة الحرية فيها، واعتبارها ملغاة لمخالفتها لقوانين التعليم العالي مع الدعوة إلى سحبها والاعتذار للجامعة والجامعيين، مؤكدا أن الوزارة الوصية تتعامل بعدم الجدية في حل الملفات المتفق بشأنها والتي كانت موضوع البلاغ المشترك بين النقابة والوزارة، وثمن البلاغ «الانخراط الجاد والواعي للأساتذة الباحثين في مختلف المحطات النضالية التي قررتها أجهزة النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي»، معلنا الانخراط والدعم لكل المبادرات الجادة والتعبيرات النضالية التي أفرزها الحراك الذي شهدته كل مؤسسات التعليم العالي المطالبة بالرفع من أجور الأساتذة الباحثين».

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى