اذاعة وتلفزيون

“فيدادوك” يكشف خطوطه العريضة

ثلاثة أفلام في المسابقة الرسمية لمهرجان الشريط الوثائقي بأكادير

كشفت جمعية الثقافة والتربية بواسطة السمعي البصري، الخطوط العريضة للدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للشريط الوثائقي بأكادير “فيدادوك” التي ستنطلق 18 يونيو المقبل وتستمر إلى غاية 22 من الشهر ذاته.
ومن بين التفاصيل التي قدمتها اللجنة المنظمة في بيان صحافي، توصلت “الصباح” بنسخة منه، أن المسابقة الدولية للمهرجان، ستشمل لأول مرة، ثلاثة أفلام طويلة استفادت من برنامج المواكبة الفنية للمهرجان الدولي للشريط الوثائقي بأكادير، مشيرة إلى أن مخرجي هذه الأفلام الثلاثة، جزائري ومغربي ونيجيري، سيعودون إلى أكادير لاقتسام تجاربهم مع المشاركين.
وأوضح البــلاغ أن دورة هــذه السنة، اختــارت هــولندا بلدا ضيفا، إذ ستكــون مناسبة لاستضافــة وفـــدا من المهنيــين القــادمين من أكبـــر بلد للإنتاج والإنتاج المشترك الدولي للأفلام الوثائقيــة، والتي تنظــم أهــم تظاهرة في هذا المجال، ويتعلق الأمر “بمهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية”.
وفي سياق متصل، يشمل البرنامج الفيلم الافتتاحي، عرض شريط “معجزة الأمير الصغير” لمرجولين بونسترا، إلى جانب الأفلام المشاركة في المسابقة وعروض خاصة، مثل عرض إحدى روائع يوهان فان دير كيوكن، سيتكلف منتج أحدث أفلامه، بيتر فان هويستي، بتقديمها.
كما ستكون هذه الدورة، حسب ما جاء في البيان، فرصة للتعرف، صورة وصوتا، عن كيفية مساهمة الشعر والشعراء في تأكيد الهوية الثقافية والحفاظ عليها، خاصة اللغة الأمازيغية التي سيتم تكريمها في ثلاثة أفلام من الاختيار الرسمي للمنظمين.
وعلى صعيد القارة الإفريقية، تعمل الخلية الوثائقية، وإقامة الكتابة بالمهرجان على التفتح أكثر على الجنوب، وفي هذا الإطار، انخرط فريق عمل المهرجان بقوة في إنشاء برنامج “سينتو” الجديد لدعم تطوير الإبداع السينمائي على المستوى الإفريقي.
وكشف البيان أن الدورة الأولى من البرنامج ستهتم بـستة بلدان إفريقية، هي المغرب وتونس والسنغال والنيجر وبوركينا فاسو ومالي، في اطار الاستمرارية للتوجه الإفريقي لمهرجان فيدادوك، الذي يعمل، طيلة السنة، على الدفاع على مكانة ودور المغرب في مختلف المبادرات الرامية إلى تشجيع الدينامية القارية في القطاع السينمائي والسمعي البصري.
وعلى مستوى العالم العربي، أعربت الجهة المنظمة عن أملها في تطور أشكال التعاون المثالية، مثل التعاون القائم بين المركزين السينمائي المغربي والتونسي، اللذين دعما بشكل مشترك الدورة السابقة من ورشة العمل للإنتاج المشترك الدولي، التي نظمها مهرجان “فيدادوك” ومهرجان نانت للقارات الثلاث.
وانطلاقا من هذه الروح، يضيف البلاغ، تنفتح الدورة الثالثة من ورشة “الإنتاج جنوب أكادير” على مؤلفين ومنتجين ناشئين من سبعة بلدان من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: المغرب وتونس والجزائر ومصر ولبنان والأردن وفلسطين.
كما سيتم تنظيم جولة العروض المتنقلة تمهيدا للمهرجان، ستشمل عشر جماعات قروية بجهة سوس ماسة ما بين 26 ماي وفاتح يونيو 2019.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق