fbpx
اذاعة وتلفزيون

احتفالية رمضانية بالدكالي في الرباط

«كان يا مكان» هديته للحضور وشهادات مؤثرة في حقه

حظي، أخيرا، عميد الأغنية المغربية الموسيقار عبد الوهاب الدكالي بتكريم من قبل نادي الفنانين المغاربة في حفل بالرباط حضرته ثلة من الوجوه المعروفة في الساحة الفنية لتقاسم لحظات الاعتراف بعطاءاته الكثيرة، التي أغنت الخزانة الموسيقية.
وبعد غياب لفترة عن الساحة الفنية أطل عميد الأغنية عبد الوهاب الدكالي في حفل تكريمه، الذي اختار أن يهدي جمهوره فيه أغنية من ريبرتواره بعنوان “كان يا مكان” رغم أن غناءه على منصة تكريمه لم يكن مبرمجا ضمن فقرات الحفل.
وقال عبد العالي الغاوي، رئيس نادي الفنانين في تصريح ل”الصباح” إن الموسيقار عبد الوهاب الدكالي استحق تكريمه باعتباره من عمالقة الطرب الكلاسيكي المغربي والعربي الأصيل، والذي استحق كذلك أن تحمل النسخة الرابعة من الحفلات المنظمة من قبل نادي الفنانين اسمه هذه السنة.
ويعد مسار عبد الوهاب الدكالي حافلا فقد توج بعدة جوائز منها “الأسطوانة الذهبية” عن أغنيته “ما أنا إلابشر” والجائزة الكبرى لمهرجان الأغنية المغربية بالمحمدية سنة 1985 عن أغنيته “كان يا ما كان”، والجائزة الكبرى لمهرجان الأغنية المغربية بمراكش سنة 1993 عن أغنية “أغارعليك”، كما فاز بالجائزة الكبرى بمهرجان القاهرة سنة 1997 عن أغنيته “سوق البشرية”.
وما يميز المسار الفني للموسيقار عبد الزهاب الدكالي تكريمه من قبل الفاتيكان في مناسبتين، كما يعتبر من أكثر الفنانين عطاء.
وكان حفل تكريم الدكالي مناسبة للوقوف احتراما لمساره الحافل، كما قدم كثير من أصدقائه من الوسط الفني شهادات مؤثرة في حقه.
وأوضح عبد العالي الغاوي أن تكريم عبد الوهاب الدكالي يأتي في إطار تقليد سنوي دأب عليه نادي الفنانين كل رمضان، والذي هذه السنة كرم أسماء كثيرة إلى جانب عميد الاغنية المغربية الدكالي وهم الحاج يونس والموسيقار عز الدين منتصر والفنانة دنيا بطمة ومولاي أحمد الشريف، عازف الساكسفون، وجليلة ميكري ومجموعة تكادة والمطربة زينب ياسر، وعمر بلخمار ناقد سينمائي وزجال ومن أشهر الأغاني من كلماته “يا البوهالي بودربالة”.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى