مجتمع

طلبة الطب يمنحون الحكومة الفرصة الأخيرة

أعلن أساتذة كلية الطب والصيدلة بالبيضاء، ، الأربعاء الماضي، خلال عقدهم للجمع العام الاستثنائي من أجل مناقشة تطورات الحركة الاحتجاجية التي يخوضها طلبة الطب والصيدلة، أنهم يمنحون الحكومة “الفرصة الأخيرة” لإنقاذهم من سنة بيضاء، داعين إلى عقد اجتماع عاجل بين ممثلي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة، وممثلي الطلبة، بحضور لجنة الوساطة.

وشدد الجمع على ضرورة إبرام اتفاق نهائي، يستجيب لجميع المطالب المحددة، بين الوزارتين والتنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان، ومكتبي طلبة الصيدلة، حلا وحيدا لوقف التصعيد، والتخلي عن مقاطعة الدروس والامتحانات، لتفادي ما وصفوه بـ”الكارثة”.

ويشار إلى أن طلبة الطب صوتوا، الأحد الماضي، بأغلبية ساحقة على مواصلة مقاطعتهم للامتحانات، بعض رفضهم مشروع الاتفاق الذي تقدمت به وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة، لتستمر بذلك حركة التصعيد التي يخوضونها منذ ثمانية أسابيع، في مقابل “فشل الحكومة في احتواء أزمتهم”، رغم تقديمها عرضا حكوميا استجاب لمعظم “المطالب المشروعة (16 مطلبا)، أبرزها المتعلقة بالتداريب الاستشفائية السريرية، وإعادة النظر في الملف الوصفي للتكوينات”، حسب ما صرح به سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين الماضي.

وفي السياق ذاته، أكد أمزازي أن السبب الرئيسي وراء رفض طلبة الطب العودة إلى المدرجات، هو “الشراكة القائمة بين الدولة والقطاع الخاص”، و”اعتراضهم على ولوج الأطباء المكونين في القطاع الخاص لمباراة الإقامة”، إلى جانب “رغبتهم الملحة في حذف السنة الجامعية السادسة من طب الأسنان، و الامتحان التأهيلي”، وهي المطالب التي اعتبرها وزير التربية الوطنية “غير مشروعة وغير معقولة”، مضيفا أن الامتحانات ستجرى في تواريخها المحددة، ككل سنة، وأن “على جميع الطلبة المقاطعين تحمل مسؤوليتهم”، في ظل “المشاكل العالقة”.

ومن جهتها، تتشبث التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان، بكافة مطالبها، بما فيها عدم إدماج طلبة القطاع الخاص في التداريب بالمستشفيات العمومية، ورفض اجتيازهم للمباراة الداخلية ومباراة الإقامة، “لما فيه من ضرب لمبدأ تكافؤ الفرص”، ثم إزالة اللبس عن النظام الجديد للدراسات الطبية، وإشراك الطلبة في صياغته، مع إعادة النظر في المرسوم المتعلق بسد الخصاص، والمنظم لعمل طلبة السنة السابعة في المستشفيات الجهوية والمحلية، بالإضافة إلى حذف السنة السادسة لطلبة طب الأسنان و تعميم التغطية الصحية على جميع الطلبة.

يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق