fbpx
وطنية

الشبيبة الاتحادية تستجيب لنداء المصالحة

أعلنت الشبيبة الاتحادية تجاوبها مع مبادرة المكتب السياسي ودعوته إلى الانفتاح والمصالحة، بإقرار خطة عمل مرحلية تهدف إلى إطلاق دينامية جديدة في التنظيم الشبابي، من خلال سلسلة من الأنشطة الإشعاعية واللقاءات التنظيمية التي تسعى إلى استعادة الغاضبين  من أبناء الشبيبة.
وفتح المكتب الوطني للشبيبة، في اجتماع الاثنين  الماضي بالمقر المركزي للحزب بالرباط، النقاش في جميع السبل الممكنة لضمان تجاوب الشبيبة الاتحادية على مستوى كل تنظيماتها الأفقية والعمودية، مع مبادرة الانفتاح والمصالحة التي توجه بها إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب إلى كل الاتحاديين، في محاولة لاستعادة الوهج التنظيمي إلى الحزب، وفتح الأبواب أمام  العديد من الغاضبين الذين انسحبوا في ظروف مختلفة من الحزب أو جمدوا عضويتهم، وهي الأوضاع التي شملت عددا من مؤسسات الحزب والشبيبة على حد سواء.
ويهدف انخراط الشبيبة في مبادرة المصالحة التي دشنها الاتحاد في الآونة الأخيرة، إلى دعوة جميع أبناء التنظيم إلى تعليق كل الخلافات، والانخراط الكلي في تقوية حضور الشبيبة الاتحادية وتعزيز أدائها النضالي، حتى تستمر في أداء وظائفها الحقيقية والمتمثلة في تأطير الشبيبة، وتحصينها ضد جميع الأفكار  الظلامية.
ودعا المكتب الوطني في بيان توصلت “الصباح” بنسخة منه، جميع الأجهزة إلى الاستمرار في الدينامية الإشعاعية التي انخرطت فيها الشبيبة الاتحادية لمناسبة شهر رمضان، معلنا عن برنامج يتضمن تنظيم “أيام الشبيبة الاتحادية” في موضوع ” المناصفة وقضايا المرأة ” تتخللها دورتان تكوينيتان بالرباط وأكادير، وعقد اجتماع أطر ومسؤولي الشبيبة، ويوم دراسي حول الجامعة المغربية والقطاع الطلابي الاتحادي، وتنظيم جامعة صيفية.
وجدد المكتب التزامه بالعمل الدائم والمتواصل إلى جانب قيادة  الحزب، مثمنا المجهودات التي يقوم بها مناضلو الشبيبة الاتحادية بكل الفروع ودعوتهم إلى الاستمرار في عملهم، وتعزيز انخراطهم في تقوية مركز المنظمة والحزب في المشهد السياسي.
ب . ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى