fbpx
اذاعة وتلفزيون

ابنة شقارة تنسحب من ملتقى لتكريمه

قالت إنه بمثابة إساءة لمساره وتبخيس لتاريخه

عبرت بشرى شقارة، ابنة الفنان الراحل عبد الصادق شقارة في تصريح ل”الصباح” عن استيائها من عدم التزام مؤسسة نسائم الأندلس لحفظ الموروث بطنجة بما تم الاتفاق عليه مسبقا في إحياء الملتقى العاشر لهواة الموسيقة الأندلسية للذكرى العشرين لرحيله.وقالت شقارة لقد تم الاتفاق مسبقا على إحياء سهرتين فنيتين بمناسبة تكريم الراحل عبد الصادق شقارة بينما تم الاكتفاء بسهرة واحدة وليست السهرة الكبرى للتظاهرة، مشيرة “لم يكن التكريم في المستوى الذي يليق بفنان يعتبر من الرواد وأعطى الكثير للمجال الفني وأعماله أغنت الخزانة المغربية”.
وأوضحت بشرى شقارة أنها لم تكن مريضة بعد غيابها عن فعاليات المهرجان، كما تم الترويج لذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفة أنها انسحبت ورفضت المشاركة في أي من فقرات الملتقى، الذي لم يتم الالتزام فيه بالبرنامج المتفق عليه.
“رفضت أيضا حضور حفل توقيع كتاب من تأليفي بعنوان “عبد الصادق شقارة…رقة الكلمة واللحن والأداء”…لأن اسم والدي الفنان الراحل ليس مجالا للبيع والشراء”، تقول بشرى شقارة، مشيرة إلى أنها لا تبحث عن الربح المالي من وراء توقيع كتابها لأن اسم والدها لا يقدر بثمن.
واسترسلت بشرى شقارة قائلة بعد أن تم الاتفاق على تكريم الراحل عبد الصادق شقارة على اعتبار أنه يتم الاحتفاء بالذكرى العشرين لرحيله تفاجأت بإعلان المتلقى عن تكريم أسماء فنية أخرى، مضيفة أن ما تم القيام به يعتبر إساءة لمساره وتبخيس لتاريخه.من جانبه، قال الباحث الأمين الشعشوع في تدوينة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “المرجو حذف اسمي من دعوة مهرجان نسائم لأنه كما تعلمون لم يتم استدعائي ولا قلت في أية لحظة إنني  شارك في الندوة أو في السهرات الموسيقية. المرجو تصحيح الخطأ علنا خلال السهرات المتبقية أمام الجمهور لأن هذا الادعاء إضافة إلى أنه غير صحيح فإنه يضر بي ويجعلني وكأنني قدمت وعدا ثم خالفته”.
وعبرت النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة فرع تطوان عن استنكارها، كما أوضحت أن أسرة عبد الصادق شقارة لم تحضر الحفل احتجاجا على عدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه وأن الاحتفالية لم تكن في مستوى عطاء الراحل، الذي يعد من رواد الأغنية المغربية.
وأوضحت النقابة في بلاغها “إن الاحتفالية لم تكن في مستوى عطاء الراحل …، إذ أقيمت في بهو مركز أحمد بوكماخ وسط حضور باهت لا يتعدى 200 شخص، وكان بالأحرى أن تحتضنه القاعة الرئيسية وتحضره شخصيات كبيرة عرفت الراحل عن قرب”.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى