fbpx
حوادث

اعتداء على عون سلطة بسبب التجنيد

أرسل استدعاء للتجنيد أول أمس (الاثنين)، عون سلطة بتاوريرت، إلى المستشفى بعدما تعرض لاعتداء، في أول قضية بعد تنزيل قانون الخدمة العسكرية الإجبارية.
وأفادت مصادر “الصباح” أن عون السلطة توجه صباح اليوم نفسه إلى مقر سكنى مطلوب في لوائح التجنيد الإجباري التي أعلن عنها أخيرا، قصد تسليمه الاستدعاء الخاص به، غير أن الشاب رفض تسلمه، لكن “المقدم” أصر على تنفيذ المهمة ليدخل الطرفان في اشتباكات أصيب إثرها عون السلطة بجروح في رأسه ورجله، استدعت نقله إلى المستشفى لتلقي العلاجات، إذ حصل على شهادة طبية تثبت حالة الاعتداء، فيما فتحت المصالح الأمنية أبحاثا في الموضوع من خلال الاستماع إلى المشتبه فيه، قبل إحالة القضية على النيابة العامة المختصة.
ولم تخف مصادر “الصباح” أن عدم الفهم لقانون التجنيد الإجباري، والإشاعات المصاحبة ساهمت بقدر مهم في سيادة حالة من الخوف والهلع في صفوف الشباب، بشأن التجنيد الإجباري، الذي يعد واجبا وطنيا، الشيء الذي يدفع العديد منهم إلى التهرب من أداء تلك الخدمة، وهو ما يعاقب عليه المشرع، إذ ينص قانون الخدمة العسكرية أنه يعاقب بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة من 2000 درهم إلى 5000، كل خاضع للخدمة العسكرية استدعي إلى الاحصاء أو الانتقاء الأولي ولم يمثل دون سبب معقول أمام السلطة.
وتصبح العقوبة بين شهر وسنة وغرامة ما بين 2000 درهم و10000 كل شخص مقيد في لائحة المجندين ولم يستجب لأمر التجنيد الفردي أو الجماعي، كما يعاقب القانون ذاته بالعقوبة نفسها كل شخص أخفى عمدا شخصا مقيدا في لائحة المجندين الذين يشكلون الفوج لم يستجب للأمر الفردي أو العام للتجنيد، أو حرضه على ذلك أو منعه أو حاول منعه بأي طريقة من الطرق من الاستجابة.
وراعى المشرع وضعية الشباب الذين توجد لديهم موانع للقيام بالخدمة العسكرية، إذ أعفى من أداء هذه الخدمة من يعانون العجز البدني أو الصحي المثبت بتقرير طبي صادر عن المصالح الاستشفائية العمومية المؤهلة، ومعيلي الأسر، وكذلك في حالة الزواج بالنسبة إلى المرأة أو وجود أطفال تحت حضانتها أو كفالتها، ومتابعة الدراسة، ووجود أخ أو أخت في الخدمة باعتبارهما مجندين، ووجود أخ أو أخت أو أكثر يمكن استدعاؤهم في الوقت نفسه للخدمة العسكرية، وفي هذه الحالة لا يمكن أن يجند إلا واحد منهم.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى